هيومن فويس

قالت وزارة الدفاع الروسية الجمعة، إن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أنهوا تحقيقاتهم في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية والتي تعرضت لهجوم كيماوي نفذه النظام في سوريا.

وارتكب النظام هجوما بالسلاح الكيماوي على الأحياء السكنية في السابع من نيسان الماضي، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغازات السامة داخل أقبية لجأ إليها المدنيون هربا من القصف ومن غارات النظام وروسيا الجوية.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيجور كوناشينكوف أن “المفتشين أنهوا جولتهم في مواقع مدينة دوما”، كما قال مصدر دبلوماسي لرويترز طلب عدم نشر اسمه، إن فريق الخبراء عاد إلى مقره في العاصمة الهولندية لاهاي مساء أمس الخميس بعد أن توجه لدمشق في 14 من نيسان الماضي.

وجمعت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية التابعة لـ الأمم المتحدة بين 21 و 25 من نيسان، عيّنات جديدة مِن موقعين تعرضا للهجوم الكيماوي في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، في إطار التحقيق المستمر بالهجوم.

ويتوقع أن يكون المفتشون قد جمعوا أيضا عينات من عبوات عثر عليها في موقع الهجوم، يعتقد أنها كانت تحتوي على غازات سامة أسقطتها طائرات أو طائرات مروحية بحسب وكالة رويترز.

وقالت المنظمة في بيان نشرته في وقت سابق على موقعها الرسمي، إن فريقها سيرسل العيّنات الجديدة إلى مختبرات المنظمة في هولندا بهدف فحصها، وأن هذه الفحوصات ستحدد ما إن كان استخدام أسلحة كيماوية تمّ فعلاً أم لا.

وسبق حصول منظمة حظر الأسلحة الكيماوية على عيّنات مِن دوما، تأكيد مسؤولين أمريكيين، وجود مواد “كيماوية” وبشكل أساسي “غاز الكلور، وغاز الأعصاب” في عيّنات “بول ودم” حصلوا عليها لـ ضحايا مِن دوما.

وشنت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية في 14 من نيسان ضربة صاروخية على مواقع عسكرية ترتبط ببرنامج النظام الكيماوي، ردا على استخدام السلاح الكيماوي في دوما وتحدي القرارات الدولية. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مفتشو الكيماوي ينهون تحقيقاتهم في دوما

هيومن فويس قالت وزارة الدفاع الروسية الجمعة، إن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أنهوا تحقيقاتهم في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية والتي تعرضت لهجوم كيماوي نفذه النظام في سوريا. وارتكب النظام هجوما بالسلاح الكيماوي على الأحياء السكنية في السابع من نيسان الماضي، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغازات السامة داخل أقبية لجأ إليها المدنيون هربا من القصف ومن غارات النظام وروسيا الجوية. ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيجور كوناشينكوف أن "المفتشين أنهوا جولتهم في مواقع مدينة دوما"، كما قال مصدر دبلوماسي لرويترز طلب عدم نشر اسمه، إن فريق الخبراء عاد إلى مقره

Send this to a friend