هيومن فويس

تداولت صفحات على شبكات الإنترنت مقطعًا مصورًا لأشخاص يهتفون وسط العاصمة، يهددون بإحراق دمشق وقطع رؤوس سكانها.

وأظهر المقطع الذي نشرته شبكة “ربيع ثورة”، اليوم الأربعاء 2 من أيار، عنصرًا من الميلشيات الموالية لقوات الأسد خلال تشييع أحد القتلى، يتوعد بالانتقام، قائلًا “نحرق الشام باللي سكنها”.

وهتف المئات من المشاركين في التشييع بعبارات طائفية، مرددين ” لبيكِ يا زينب” و “لبيك ياحسين”.

وانتشرت عشرات المشاهد خلال سنوات الثورة السورية، تظهر “لطميات” وهتافات طائفية، داخل دمشق وفي مدن سورية أخرى.

كان أشهرها في سوق الحميدية وسط العاصمة، تشرين أول 2017، الذي أظهر لطميات داخل السوق، أحيتها ميليشيات “شيعية” بمناسبة “أربعين الحسين” أو “ذكرى استشهاد الحسين”.

قامت تلك المليشيات في الفترة ذاتها، بتعليق شعارات طائفية بالقرب من المسجد الأموي بدمشق، تتعلق بذكرى مقتل الحسين وذكرى عاشوراء، وسط احتفالات بإحياء ذكرى أربعينية الحسين.

وأثارت الحوادث المتكررة ردود فعل غاضبة في أوساط دمشق، بحسب ما قالت “ربيع ثورة”، إذ ندد السكان بالتغلغل الإيراني والطائفي في أحياء العاصمة.وفق ما نقله عنب بلدي.

وانتشرت المظاهر الشيعية في المدن والمحافظات السورية، عقب أحداث الثورة السورية مطلع عام 2011، تركزت في الأماكن الشيعية المقدسة مثل “السيدة زينب”، والتي تحولت إلى مركز أساسي للحجاج الإيرانيين والعراقيين.

ويوجد عشرات الميلشيات الشيعية التابعة لإيران، والتي تقاتل الى صفوف قوات الأسد، وأبرزها “حزب الله” اللبناني، وميلشيا “فاطميون”، “زينبيون”، ولوائي “ذو الفقار” و”أبو الفضل العباس”.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عناصر شيعة يتوعدون بإحراق دمشق وأهلها

هيومن فويس تداولت صفحات على شبكات الإنترنت مقطعًا مصورًا لأشخاص يهتفون وسط العاصمة، يهددون بإحراق دمشق وقطع رؤوس سكانها. وأظهر المقطع الذي نشرته شبكة “ربيع ثورة”، اليوم الأربعاء 2 من أيار، عنصرًا من الميلشيات الموالية لقوات الأسد خلال تشييع أحد القتلى، يتوعد بالانتقام، قائلًا “نحرق الشام باللي سكنها”. وهتف المئات من المشاركين في التشييع بعبارات طائفية، مرددين ” لبيكِ يا زينب” و “لبيك ياحسين”. وانتشرت عشرات المشاهد خلال سنوات الثورة السورية، تظهر “لطميات” وهتافات طائفية، داخل دمشق وفي مدن سورية أخرى. كان أشهرها في سوق الحميدية وسط العاصمة، تشرين أول 2017، الذي أظهر لطميات داخل السوق، أحيتها ميليشيات “شيعية” بمناسبة

Send this to a friend