هيومن فويس

سقط قتلى وجرحى فلسطينيون جراء قصف النظام السوري مخيم اليرموك جنوبي دمشق، وسقط آخرون بصفوف قوات النظام جراء الاشتباكات، في حين يبدأ صباح اليوم السبت إجلاء المعارضة من حي الحجر الأسود جنوب دمشق ومدن القلمون الشرقي شمالها.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إن أربعة لاجئين فلسطينيين، بينهم متطوع في الدفاع المدني، قتلوا وأصيب العشرات في قصف لقوات النظام على مخيم اليرموك، لترتفع بذلك حصيلة القتلى إلى ستة مدنيين فلسطينيين منذ بدء الهجوم قبل يومين.

وأضافت في تقرير أن قصف قوات النظام أدى لخروج مستشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر الفلسطيني عن الخدمة، وأن قرابة 6200 لاجئ فلسطيني يعيشون في مخيم اليرموك المحاصر منذ 2011 مع مئات من النازحين من المناطق الأخرى.

ورصد ناشطون خلال يومين أكثر من مئتي غارة بطائرات روسية وسورية على أحياء التضامن ومخيم اليرموك والحجر الأسود الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام، فضلا عن قصف مدفعي وصاروخي.

وردّ التنظيم والهيئة بشن هجمات وقصف بالصواريخ على مواقع النظام، حيث أكد مصدر بالمعارضة أن قوات النظام خسرت أمس أكثر من 20 عنصرا بينهم ستة ضباط، فضلا عن عشرات الجرحى.وفق ما نقلته الجزيرة نت.

وفي حي الميدان الدمشقي القريب من مخيم اليرموك، سقطت قذائف هاون عدة جراء تبادل القصف، مما دفع مئات السكان إلى النزوح.

إجلاء المعارضة
وفي سياق متصل، قال الإعلام الرسمي للنظام إنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع “المجموعات الإرهابية” في حي الحجر الأسود، مضيفا أن تلك المجموعات قررت الاستسلام والمغادرة إلى البادية الشرقية والشمال السوري صباح اليوم.

وفي محيط بلدة يلدا القريبة من الحجر الأسود، تم تسجيل سقوط صواريخ عديدة من قبل قوات النظام، حيث يضغط النظام على فصائل المعارضة المتحصنة ببلدات يلدا وببيلا وبيت سحم للإجلاء من آخر جيوب المعارضة في الغوطة الغربية.

وفي شمال دمشق، أفاد ناشطون صباح اليوم بدخول الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي بعد الاتفاق الذي وقعته فصائل المعارضة مع روسيا والنظام، بينما تستعد الحافلات لنقل مقاتلي المعارضة إلى الشمال السوري بعد تسليم السلاح الثقيل.

وقال مصدر عسكري لدى النظام مساء أمس إنه تم التوصل إلى الاتفاق لإجلاء المعارضة من بلدات الرحيبة وجيرود والناصرية إلى مدينتي جرابس وإدلب شمالي البلاد، بدءا من صباح اليوم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مخيم اليرموك ينزف والمعارضة تودّع القلمون

هيومن فويس سقط قتلى وجرحى فلسطينيون جراء قصف النظام السوري مخيم اليرموك جنوبي دمشق، وسقط آخرون بصفوف قوات النظام جراء الاشتباكات، في حين يبدأ صباح اليوم السبت إجلاء المعارضة من حي الحجر الأسود جنوب دمشق ومدن القلمون الشرقي شمالها. وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إن أربعة لاجئين فلسطينيين، بينهم متطوع في الدفاع المدني، قتلوا وأصيب العشرات في قصف لقوات النظام على مخيم اليرموك، لترتفع بذلك حصيلة القتلى إلى ستة مدنيين فلسطينيين منذ بدء الهجوم قبل يومين. وأضافت في تقرير أن قصف قوات النظام أدى لخروج مستشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر الفلسطيني عن الخدمة، وأن قرابة 6200 لاجئ فلسطيني

Send this to a friend