هيومن فويس

توقفت الخميس، عمليات خروج الجرحى والمدنيين من مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) باتجاه الشمال السوري.

وقال ناشطون محليون: إن الدفعة الرابعة كانت تتجهز للخروج إلا أن قوات النظام أخرجت القافلات، حيث هناك تواصل مع “اللجنة المدنية” المفاوضة عن مدينة دوما لمعرفة الأسباب.

ولفتت وسائل إعلام روسية أن توقف خروج الحافلات تزامن مع انتهاء “اجتماع موسع” بين ممثلين عن قوات النظام والجانب الروسي وقادة بـ”جيش الإسلام”، دون أن تكشف عن ما توصلوا إليه.

وبدوره أشارت وسائل إعلام النظام أن الحافلات المخصصة لإخراج الدفعة الرابعة دخلت مدينة دوما ثم سحبت إلى حاجز لقوات النظام في معبر مخيم الوافدين.

وكانت 13 حافلة انطلقت أمس الأربعاء، من معبر الوافدين ضمن الدفعة الثالثة وتضم 635 شخصا بينهم عناصر من “جيش الإسلام” وعائلاتهم.

وكانت “اللجنة المدنية” المفاوضة عن المدينة توصلت لاتفاق مع روسيا يقضي بإخراج “الحالات الإنسانية” من المدينة إلى الشمال السوري، دون أن توضح القصد بـ”الحالات الإنسانية”.

وتجري مفاوضات منذ قرابة أسبوعين بين روسيا و”اللجنة المدنية” بدوما حول المدينة الواقعة تحت سيطرة “جيش الإسلام”، في ظل تكتم عن تفاصيل سير العملية التفاوضية، في وقت يقول”جيش الإسلام” إنها تدور حول البقاء في مدينة.

وتضم “اللجنة المدنيين” قائدا عسكريا في “جيش الإسلام” وعضوا بـ”القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية”، إلى جانب ممثلين عن المدنيين في دوما.

المصدر: وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأسباب مجهولة..الأسد يوقف إخراج جرحى دوما

هيومن فويس توقفت الخميس، عمليات خروج الجرحى والمدنيين من مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) باتجاه الشمال السوري. وقال ناشطون محليون: إن الدفعة الرابعة كانت تتجهز للخروج إلا أن قوات النظام أخرجت القافلات، حيث هناك تواصل مع "اللجنة المدنية" المفاوضة عن مدينة دوما لمعرفة الأسباب. ولفتت وسائل إعلام روسية أن توقف خروج الحافلات تزامن مع انتهاء "اجتماع موسع" بين ممثلين عن قوات النظام والجانب الروسي وقادة بـ"جيش الإسلام"، دون أن تكشف عن ما توصلوا إليه. وبدوره أشارت وسائل إعلام النظام أن الحافلات المخصصة لإخراج الدفعة الرابعة دخلت مدينة دوما ثم سحبت إلى حاجز لقوات النظام في معبر مخيم

Send this to a friend