هيومن فويس

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الثلاثاء، أن 70% بين 50 ألف شخص فروا من الغوطة الشرقية من النساء والأطفال.

وقالت يونيسيف إن “أطفالا كثيرين من بين الفارين مصابون بالإسهال وأمراض تنفسية يمكن أن تكون مميتة”.

ولم يتوقف قصف النظام على مناطق الغوطة الشرقية، في حملة شرسة بدأت في 19 من الشهر الماضي، ما أودى بحياة اكثر من 1700 شخص، في محاولة للسيطرة على آخر معاقل المعارضة في دمشق.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق اليوم ، أن عدد من تم إجلاؤهم من المدنيين في مختلف مناطق الغوطة الشرقية المحاصرة حتى الآن ارتفع 79702 معظمهم من الأطفال.

وأكدت المنظمة أن ما يقدر بنحو 104 ألف شخص ما زالوا داخل منطقة عفرين السورية، ونصفهم أطفال.

وكان الجيشان التركي والسوري الحر، سيطرا على مدينة عفرين، يوم الأحد، بعد معركة احتدمت شهرين في المنطقة ضد وحدات حماية الشعب “واي بي جي”.

كما دعت الأمم المتحدة إلى حماية النازحين والفارين من الغوطة وعفرين، لافتة إلى أن الإجلاء يجب أن يكون طوعاً، ومفق ما نقلته شبكة شام.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

يونيسيف : مهجروا الغوطة الشرقية مصابون بأمراض مميتة

هيومن فويس أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الثلاثاء، أن 70% بين 50 ألف شخص فروا من الغوطة الشرقية من النساء والأطفال. وقالت يونيسيف إن "أطفالا كثيرين من بين الفارين مصابون بالإسهال وأمراض تنفسية يمكن أن تكون مميتة". ولم يتوقف قصف النظام على مناطق الغوطة الشرقية، في حملة شرسة بدأت في 19 من الشهر الماضي، ما أودى بحياة اكثر من 1700 شخص، في محاولة للسيطرة على آخر معاقل المعارضة في دمشق. وأكدت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق اليوم ، أن عدد من تم إجلاؤهم من المدنيين في مختلف مناطق الغوطة الشرقية المحاصرة حتى الآن ارتفع 79702 معظمهم من الأطفال.

Send this to a friend