هيومن فويس

استشهد “معاذ رحمة” الذي رفض الخروج من بلدته كفربطنا في الغوطة الشرقية، بقصف الطيران الحربي والمدفعية التابعة للنظام على بلدته بالأمس، وهو شقيق خطيب المسجد الأموي “مأمون رحمة” الذي حللت فتاواه للنظام قتل المدنيين وقصفهم.

وسبق أن استشهد ابن معاذ رحمة بقصف لطيران النظام الحربي على منزلهم في كفربطنا عام 2015، ليسجل اليوم استشهاد الأب وابنه بيد مجرم واحد، ومع ذلك لايزال شقيق معاذ الشيخ مأمون رحمة يفتي للأسد قتل المدنيين ويناصره ضد أهله وأقربائه في الغوطة الشرقية. وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية.

ولطالما حملت الخطب التي يلقيها مأمون رحمة في المسجد الأموي التمجيد والتعظيم لبشار الأسد وللرئيس الروسي بوتين وحتى للميليشيات الانفصالية التي تقاتل الشعب السوري جميعاً، ولم يتوانى ليوم واحد في إظهار الولاء والطاعة للنظام ولرؤساء أجهزة المخابرات في سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فتاوى إمام المسجد الأموي تقتل شقيقه وابنه

هيومن فويس استشهد "معاذ رحمة" الذي رفض الخروج من بلدته كفربطنا في الغوطة الشرقية، بقصف الطيران الحربي والمدفعية التابعة للنظام على بلدته بالأمس، وهو شقيق خطيب المسجد الأموي "مأمون رحمة" الذي حللت فتاواه للنظام قتل المدنيين وقصفهم. وسبق أن استشهد ابن معاذ رحمة بقصف لطيران النظام الحربي على منزلهم في كفربطنا عام 2015، ليسجل اليوم استشهاد الأب وابنه بيد مجرم واحد، ومع ذلك لايزال شقيق معاذ الشيخ مأمون رحمة يفتي للأسد قتل المدنيين ويناصره ضد أهله وأقربائه في الغوطة الشرقية. وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية. ولطالما حملت الخطب التي يلقيها مأمون رحمة في المسجد الأموي التمجيد والتعظيم لبشار الأسد

Send this to a friend