أظهرت صورة فوتوغرافية ملتقطة من داخل مدينة حلب، أثناء فرار المدنيين من قصف الطيران الروسي، ومدافع النظام السوري، شابا سوري من محاصري حلب، مع والديه المسنين وهو يحمل قطته على كتفه لحمايتها من الموت جوعاً، أو قصفاً، على يد مكافحي الإرهاب من موسكو ومن معها.

فيما وصلت عملية إخراج المدنيين والمقاتلين إلى طريق مسدود، وأكدت العديد من المصادر، الأربعاء، الرابع عشر من شهر كانون الأول – ديسمبر، تعليق الاتفاق لإجلاء مدنيين ومقاتلين من شرق حلب، بعدما كان من المفترض أن يبدأ تطبيقه فجر اليوم.

الأحياء التي ما تزال تحت سيطرة المعارضة في حلب تعرضت لقصف عنيف، فضلا عن اشتباكات هائلة، ما أدى إلى سقوط جرحى من المدنيين، وشوهدت دبابة لقوات النظام أثناء إطلاقها القذائف باتجاه تلك الأحياء.

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوري يرأف بـ"قطته" في حلب عندما حرم الإنسان من حقوقه

أظهرت صورة فوتوغرافية ملتقطة من داخل مدينة حلب، أثناء فرار المدنيين من قصف الطيران الروسي، ومدافع النظام السوري، شابا سوري من محاصري حلب، مع والديه المسنين وهو يحمل قطته على كتفه لحمايتها من الموت جوعاً، أو قصفاً، على يد مكافحي الإرهاب من موسكو ومن معها. فيما وصلت عملية إخراج المدنيين والمقاتلين إلى طريق مسدود، وأكدت العديد من المصادر، الأربعاء، الرابع عشر من شهر كانون الأول - ديسمبر، تعليق الاتفاق لإجلاء مدنيين ومقاتلين من شرق حلب، بعدما كان من المفترض أن يبدأ تطبيقه فجر اليوم. الأحياء التي ما تزال تحت سيطرة المعارضة في حلب تعرضت لقصف عنيف، فضلا عن اشتباكات هائلة، ما

Send this to a friend