هيومن فويس

أوقفت منظمة “أطباء بلا حدود” دعم مركز طبي يخدم 22 قرية غرب إدلب، شمالي سوريا وسط مخاوف من إدارة المركز من توقفه بشكل كامل.

وقال مدير المركز الواقع في قرية مشمشان، تميم شحوارو السبت، إنهم تلقوا كاتبا رسميا من المنظمة عن توقف دعمها لهم بالأدوية منذ يومين، ما دفعهم لإيقاف جزء من الخدمات عن المرضى في المنطقة، مشيرا أن المركز يستقبل يوميا نحو 75 مريض، ويخدم نحو 22 قرية يسكنها من 60 ألف نسمة. وفق ما نقلته وكالة سمارت

وأوضح “شحوارو” أن المركز يتألف من عدة اختصاصات منها “داخلية، أطفال، قسم اللشمانيا، قسم سنية”، لافتا أن ارتفاع عدد مراجعي المركز من الأطفال المصابين بأمراض فصل الشتاء، تسبب في نقص حاد بالأدوية و المستلزمات الطبية.

من جانبه ذكر الطبيب في المركز أحمد فياض أن “مديرية الصحة الحرة” تدعم المركز بكلفة مادية بسيطة، وأن توقف الدعم الدوائي سيؤثر سلبا على العمل وتقديم الخدمات الطبية للمرضى بشكل عام.

وأشار أحد المراجعين، أن أقرب نقطة طبية تبعد نحو 20كم مما سيزيد معاناة الأهالي والمرضى في حال توقف عمل المركز، لافتا أن المركز كان يقدم الأدوية المعاينة بشكل مجاني للمرضى.

وشهدت محافظة إدلب وحماة قصفا جويا مكثفا من قبل روسيا وقوات النظام السوري، طال مشافي ونقاط الطبية، قبل سريان اتفاق “تخفيف التصعيد”، يوم 4 أيار الفائت، ما أسفر عن تدمير بعضها وقتل وجرح عشرات المدنيين والكوادر الطبية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا..أطباء بلا حدود توقف دعمها لمركز يطبب 60 ألف

هيومن فويس أوقفت منظمة "أطباء بلا حدود" دعم مركز طبي يخدم 22 قرية غرب إدلب، شمالي سوريا وسط مخاوف من إدارة المركز من توقفه بشكل كامل. وقال مدير المركز الواقع في قرية مشمشان، تميم شحوارو السبت، إنهم تلقوا كاتبا رسميا من المنظمة عن توقف دعمها لهم بالأدوية منذ يومين، ما دفعهم لإيقاف جزء من الخدمات عن المرضى في المنطقة، مشيرا أن المركز يستقبل يوميا نحو 75 مريض، ويخدم نحو 22 قرية يسكنها من 60 ألف نسمة. وفق ما نقلته وكالة سمارت وأوضح "شحوارو" أن المركز يتألف من عدة اختصاصات منها "داخلية، أطفال، قسم اللشمانيا، قسم سنية"، لافتا أن ارتفاع عدد مراجعي المركز من الأطفال

Send this to a friend