هيومن فويس

نقلت مصادر إعلامية في مدينة منبج، أن الأهالي عثروا على ثلاث مقابر جماعية تضم جثامين أكثر من 200 شخص قرب قرية قبر أيمو شرقي مدينة منبج قرابة 20 كم، ضمن الأراضي الزراعية المفتوحة غربي أوتوستراد “منبج – الحسكة”.

وذكرت المصادر أن المقابر الثلاث تعود لمقاتلين من الجيش السوري الحر ومدنيين أعدمهم عناصر تنظيم الدولة بعد اعتقالهم عبر حواجزها وخلال حملات الاعتقال التي كانوا يقومون بها في المنطقة بعد سيطرتهم على مدينة منبج أوائل عام 2014.

وتضم المقابر الثلاث قرابة 235 جثة في المقبرة الأولى 15 جثة ، والثانية 20 جثة ، والثالثة وهي أكبرها وتحتوي على 200 جثة، حيث قام الأهالي وعناصر من “قسد” بالكشف عنها وإخراج رفات الجثامين المتحللة والتي تعود لأكثر من عامين ولم يبق منها إلا العظام ما يجعل التعرف على أصحابها أمراً بالغاً في الصعوبة. وفق ما نقلته شبكة شام

وذكر ناشطون من منبج أن أكثر من 500 اسم من أبناء المدينة وريفها مسجلين منذ أعوام في عداد المفقودين يتم البحث عنهم في السجون التي سيطرت عليها “قسد” بعد انسحاب تنظيم الدولة أو ضمن المقابر الجماعية التي يتم العثور عليها في المنطقة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

العثور على 200 مدني ومقاتل بريف حلب أعدمهم تنظيم "الدولة"

هيومن فويس نقلت مصادر إعلامية في مدينة منبج، أن الأهالي عثروا على ثلاث مقابر جماعية تضم جثامين أكثر من 200 شخص قرب قرية قبر أيمو شرقي مدينة منبج قرابة 20 كم، ضمن الأراضي الزراعية المفتوحة غربي أوتوستراد "منبج – الحسكة". وذكرت المصادر أن المقابر الثلاث تعود لمقاتلين من الجيش السوري الحر ومدنيين أعدمهم عناصر تنظيم الدولة بعد اعتقالهم عبر حواجزها وخلال حملات الاعتقال التي كانوا يقومون بها في المنطقة بعد سيطرتهم على مدينة منبج أوائل عام 2014. وتضم المقابر الثلاث قرابة 235 جثة في المقبرة الأولى 15 جثة ، والثانية 20 جثة ، والثالثة وهي أكبرها وتحتوي على 200 جثة،

Send this to a friend