هيومن فويس: فاطمة بدرخان

 أفادت مصادر محلية أن النظام السوري اعاد فتح معبر ببيلا – سيدي مقداد بعد عشرة أيام من إغلاقه، على خلفية فتح قوات المعارضة السورية لمعبر العروبة الفاصل بين مخيم اليرموك وبلدة يلدا، وأشار مراسلنا أن النظام سمح بدخول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية إلى بلدات جنوب دمشق.

من جانبها قالت مصادر خاصة لمجموعة العمل لأجل فلسطيني سوريا، إن فتح المعبر جاء بعد اجتماع عقدته لجان المصالحة في جنوب دمشق يوم أمس مع النظام السوري تم الاتفاق خلاله على فتح الحاجز وإدخال المواد الغذائية إلى تلك المناطق.

إلى ذلك يعاني من تبقى من سكان مخيم اليرموك داخله أوضاعًا إنسانية غاية في القسوة نتيجة الحصار المفروض على المخيم، وإغلاق كافة المنافذ والطرق الواصلة إلى العاصمة السورية دمشق.

حيث عمد النظام السوري إلى فرض حصار كامل على اليرموك منذ منتصف عام 2013، كما قام في الآونة الأخيرة بإغلاق طريق القدم الذي كان يمد المخيم بجزء من المواد الغذائية والأدوية، وأخيراً تم إغلاق حاجز يلدا بوجه سكان المخيم، بسبب تخيير النظام لفصائل المعارضة السورية بين إغلاق حاجز العروبة الواصل بين المخيم ويلدا أو اغلاق معبر ببيلا – سيدي مقداد، وتدهور الأوضاع الأمنية بين داعش وفصائل المعارضة السورية في بلدا. رابط المصدر هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نظام الأسد يعيد فتح معبر "ببيلا" جنوبي دمشق

هيومن فويس: فاطمة بدرخان  أفادت مصادر محلية أن النظام السوري اعاد فتح معبر ببيلا – سيدي مقداد بعد عشرة أيام من إغلاقه، على خلفية فتح قوات المعارضة السورية لمعبر العروبة الفاصل بين مخيم اليرموك وبلدة يلدا، وأشار مراسلنا أن النظام سمح بدخول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية إلى بلدات جنوب دمشق. من جانبها قالت مصادر خاصة لمجموعة العمل لأجل فلسطيني سوريا، إن فتح المعبر جاء بعد اجتماع عقدته لجان المصالحة في جنوب دمشق يوم أمس مع النظام السوري تم الاتفاق خلاله على فتح الحاجز وإدخال المواد الغذائية إلى تلك المناطق. إلى ذلك يعاني من تبقى من سكان مخيم اليرموك داخله أوضاعًا

Send this to a friend