هيومن فويس: جوليا شربجي

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، أمس- الاثنين، 13 تشرين الثاني- نوفمبر 2017 مجزرة مروعة بحق المدنيين في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وصلت الإحصائيات غير النهائية إلى استشهاد قرابة 60 مدنياً، بالإضافة إلى عشرات الجرحى من المدنيين، بينهم عناصر من الشرطة الحرة، بعد استهداف سوق المدينة في وقت الذروة.

في حين نظم العشرات من السوريين وقفة احتجاجية في مدينة الباب شرق حلب تنديدا بالمجزرة التي ارتكبتها الطائرات الحربية في مدينة الأتارب.

مدينة الأتارب بريف حلب الغربي لم تشهد أي قصف منذ بدء دخول القوات التركية في منتصف تشرين الأول، على اعتبار المنطقة مشمولة باتفاق خفض التصعيد، كون القوات التركية تمركزت في منطقة دارة عزة على بعد بضع كيلوا مترات من المدينة، قبل أن يباغتها الطيران الروسي بعدة غارات استهدفت سوق المدينة والمخفر الرئيسي فيها، موقعاً العشرات من الضحايا المدنيين، ودمار كبير في البنية التحتية. وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الطائرات الروسية ترتكب مجزرة مروعة في "الأتارب"

هيومن فويس: جوليا شربجي ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، أمس- الاثنين، 13 تشرين الثاني- نوفمبر 2017 مجزرة مروعة بحق المدنيين في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وصلت الإحصائيات غير النهائية إلى استشهاد قرابة 60 مدنياً، بالإضافة إلى عشرات الجرحى من المدنيين، بينهم عناصر من الشرطة الحرة، بعد استهداف سوق المدينة في وقت الذروة. في حين نظم العشرات من السوريين وقفة احتجاجية في مدينة الباب شرق حلب تنديدا بالمجزرة التي ارتكبتها الطائرات الحربية في مدينة الأتارب. مدينة الأتارب بريف حلب الغربي لم تشهد أي قصف منذ بدء دخول القوات التركية في منتصف تشرين الأول، على اعتبار المنطقة مشمولة باتفاق خفض التصعيد، كون القوات

Send this to a friend