هيومن فويس

قضى الناشط الإعلامي المعارض لنظام بشار الأسد، عمر عويتي الملقب بـ “عمر الجولاني”، الليلة الماضية، على يد مجهولين، في مدينة جاسم، في ريف درعا الشمالي الغربي، جنوب سورية. وفق ما نقله موقع العربي الجديد.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن عويتي (27 عاماً) وُجد مقتولاً في مدينة جاسم، بعد تعرضه للضرب على الرأس من قبل مجهولين، وظهرت على جسده آثار تعذيب، علماً أنه اختُطف سابقاً من المدينة.

ويعمل “عمر الجولاني” منذ سنوات على توثيق الانتهاكات ضد المدنيين من قبل نظام الأسد، في ريفي درعا والقنيطرة، جنوب سورية، وعمل مراسلاً صحافياً لدى “شبكة سوريا مباشر” المعنية بنقل الأخبار من سورية.

كما يشغل عضوية المتابعة والتقييم في منظمة “لجنة الإنقاذ الدولية” (آي أر سي) العاملة في الجنوب.

يذكر أن مناطق سيطرة المعارضة السورية في الجنوب السوري تشهد حالة من الفلتان الأمني قضى نتيجتها العديد من الناشطين ومقاتلي المعارضة المسلحة على يد مجهولين.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مقتل الإعلامي "عمر الجولاني" تحت التعذيب

هيومن فويس قضى الناشط الإعلامي المعارض لنظام بشار الأسد، عمر عويتي الملقب بـ "عمر الجولاني"، الليلة الماضية، على يد مجهولين، في مدينة جاسم، في ريف درعا الشمالي الغربي، جنوب سورية. وفق ما نقله موقع العربي الجديد. وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن عويتي (27 عاماً) وُجد مقتولاً في مدينة جاسم، بعد تعرضه للضرب على الرأس من قبل مجهولين، وظهرت على جسده آثار تعذيب، علماً أنه اختُطف سابقاً من المدينة. ويعمل "عمر الجولاني" منذ سنوات على توثيق الانتهاكات ضد المدنيين من قبل نظام الأسد، في ريفي درعا والقنيطرة، جنوب سورية، وعمل مراسلاً صحافياً لدى "شبكة سوريا مباشر" المعنية بنقل الأخبار من سورية.

Send this to a friend