هيومن فويس: توفيق عبد الحق

اشتكى مواطن سوري يسكن العاصمة السورية دمشق في رسالة وجهها لقاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، بأن أحد العناصر الروس هاجم فتاة سورية بمنطقة سوق “الحميدية” وسط دمشق محاولاً اغتصابها.

وقال المواطن في رسالته لقاعدة حميميم: “نرجو من القوات الروسية ضبط تصرف عناصر الشرطة العسكرية الروسية، ومنذ أسبوع وفي منطقة الحميدية بدمشق تعدى أحد الجنود الروس على فتاة وكاد أن يغتصبها، وهو في حالة سكر”. 

وزاد في نص رسالته التي عرضتها حميميم، ومن ثم نفت مضمونها، “الفتاة أصبحت تبكي من الخوف، كما خاف جميع المارة من التدخل كون العنصر الروسي يحمل سلاحاً ويتواجد رفيق له برفقته، إلا إن الفتاة دفعت العنصر الروسي وأكملت طريقها”.

ثم عاد ذات المواطن لشكر القوات الروسية في سوريا، وقال في مديحها لها: “لولاكم لكنا في دمشق تحت سيطرة تنظيم داعش”.

بدورها، نفت قاعدة حميميم الشكوى التي قدمها السوري، وذكرت “دون أدنى شك فإن الحادثة المذكورة ضمن الرسالة وفي بعض مواقع التواصل الإجتماعي محلياً، غير صحيحة وهي تحاول النيل من هيبة القوات الروسية في سوريا.”

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عنصر روسي يهاجم فتاة وسط دمشق محاولا اغتصابها

هيومن فويس: توفيق عبد الحق اشتكى مواطن سوري يسكن العاصمة السورية دمشق في رسالة وجهها لقاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، بأن أحد العناصر الروس هاجم فتاة سورية بمنطقة سوق "الحميدية" وسط دمشق محاولاً اغتصابها. وقال المواطن في رسالته لقاعدة حميميم: "نرجو من القوات الروسية ضبط تصرف عناصر الشرطة العسكرية الروسية، ومنذ أسبوع وفي منطقة الحميدية بدمشق تعدى أحد الجنود الروس على فتاة وكاد أن يغتصبها، وهو في حالة سكر".  وزاد في نص رسالته التي عرضتها حميميم، ومن ثم نفت مضمونها، "الفتاة أصبحت تبكي من الخوف، كما خاف جميع المارة من التدخل كون العنصر الروسي يحمل سلاحاً ويتواجد رفيق له

Send this to a friend