هيومن فويس: فاروق علي

قال “مارك لوكوك”، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، أن سوريا مازالت تواجه تحديات صعبة وعميقة، وأن الشعب السوري مازال عالقا في دائرة عنف مغلقة يجب كسرها.

وأضاف في جلسة مجلس الأمن الدولي التي عقدت أول أمس الأربعاء أنه “بعد استعراض شامل من قبل الأمم المتحدة. أن 419920 شخصاً، معظمهم من الأطفال وفقا لليونيسف، مازالوا محاصرين في عشرة مواقع عبر سوريا.

من بين هؤلاء، خمسة وتسعون في المئة محاصرون من قبل الحكومة السورية. واثنان في المئة (في الفوعة وكفرايا) محاصرون من قبل جماعات مسلحة من غير الدول.

وثلاثة في المئة في اليرموك، محاصرون من قبل الحكومة السورية والجماعات المسلحة من غير الدول على حد سواء. وفيما ينخفض عددهم، إلا أن محنة المحاصرين مازالت قاسية. ينبغي رفع الحصار عن هذه المناطق.”

يذكر أن مخيم اليرموك يخض لحصار مزدوج من قبل جيش النظام السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية له منذ 1535 يوماً من جهة، وحصار “داعش” الذي سيطر على المخيم مطلع إبريل / نيسان 2015 من جهة أخرى.هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأمم المتحدة: النظام والتنظيم يحاصرون المدنيين بمخيم اليرموك

هيومن فويس: فاروق علي قال "مارك لوكوك"، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، أن سوريا مازالت تواجه تحديات صعبة وعميقة، وأن الشعب السوري مازال عالقا في دائرة عنف مغلقة يجب كسرها. وأضاف في جلسة مجلس الأمن الدولي التي عقدت أول أمس الأربعاء أنه "بعد استعراض شامل من قبل الأمم المتحدة. أن 419920 شخصاً، معظمهم من الأطفال وفقا لليونيسف، مازالوا محاصرين في عشرة مواقع عبر سوريا. من بين هؤلاء، خمسة وتسعون في المئة محاصرون من قبل الحكومة السورية. واثنان في المئة (في الفوعة وكفرايا) محاصرون من قبل جماعات مسلحة من غير الدول. وثلاثة في المئة في اليرموك، محاصرون من

Send this to a friend