هيومن فويس: شهد الرفاعي

طالب الأمين العام السابق للائتلاف الوطني السوري عبد الإله فهد، بمحاسبة بشار الأسد وجميع المتورطين في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، والتي أثبتتها لجنة تحقيق خاصة تابعة للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال مشاركتة في المؤتمر الخاص بالأسلحة “الكيماوية والألغام”، الذي جرى في العاصمة الأمريكية واشنطن بين 19 – 21 أيلول الجاري.

وقدم فهد خلال مداخلته شرحاً موسعاً لأعداد ضحايا الهجمات الكيماوية، مشيراً إلى أن عدم محاسبة الأسد على تلك الجرائم أعطته الضوء الأخضر لشن المزيد من الهجمات ضد الشعب السوري. وفق ما نقله موقع الائتلاف السوري.

وناشد فيها المجتمع الدولي بتقديم المساعدة العاجلة للشعب السوري، ودعم مطالبه بنيل الحرية والكرامة، مؤكداً أن ذلك لن يكون إلا من خلال تحقيق العدالة الانتقالية التي تأتي بعد محاسبة مجرمي الحرب.

وكانت لجنة أممية قد أكدت مسؤولية نظام الأسد عن شن 27 هجوماً كيماوياً من مجموع 33، منها هجوم خان شيخون بريف إدلب في نيسان الماضي، والذي أدى إلى سقوط نحو 100 شهيد بينهم نساء وأطفال.

وطالب الائتلاف الوطني بتطبيق المادة 21 من القرار 2118، والتي تنص على فرض تدابير تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال استخدام أحد الأطراف السلاح الكيماوي في سورية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الائتلاف يطالب بمحاسبة المتورطين بجرائم الكيماوي

هيومن فويس: شهد الرفاعي طالب الأمين العام السابق للائتلاف الوطني السوري عبد الإله فهد، بمحاسبة بشار الأسد وجميع المتورطين في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، والتي أثبتتها لجنة تحقيق خاصة تابعة للأمم المتحدة. جاء ذلك خلال مشاركتة في المؤتمر الخاص بالأسلحة "الكيماوية والألغام"، الذي جرى في العاصمة الأمريكية واشنطن بين 19 - 21 أيلول الجاري. وقدم فهد خلال مداخلته شرحاً موسعاً لأعداد ضحايا الهجمات الكيماوية، مشيراً إلى أن عدم محاسبة الأسد على تلك الجرائم أعطته الضوء الأخضر لشن المزيد من الهجمات ضد الشعب السوري. وفق ما نقله موقع الائتلاف السوري. وناشد فيها المجتمع الدولي بتقديم المساعدة العاجلة للشعب السوري، ودعم

Send this to a friend