هيومن فويس: محمد الحمصي

نعت لجنة التفاوض في ريف حمص الشمالي في بيان لها، أمس/ الثلاثاء، 8 آب- أغسطس  2017  اتفاق القاهرة الذي ابرم بين النظام وفصائل الثوار برعاية روسية في الثالث من آب أغسطس الجاري والذي تضمن عدة بنود أبرزها خفض التصعيد وإطلاق النار بين الطرفين والسماح للمنظمات الإنسانية ممارسة اعمالها وإطلاق سراح المعتقلين بحسب جداول يقدمها المجلس المحلي تضمن تفاصيل المعتقلين كاملة، وأكدت على ملامح أتفاق جديد سيعقد مع القوات الروسية فقط بنوده ستكون قريبة جدا من نص الاتفاق السابق.

الاجتماع ستمر لمدة ساعتين تقريبا عقد عند معبر الدار الكبيرة من جهة الثوار تحت الاشجار هناك تم نصب خيمة رفع على بابها علم الثورة والاجتماع داخلها بين لجنة التفاوض المؤلفة من سبعة أشخاص بينهم ممثلين عن المنطقة الجنوبية المحررة من ريف حماه هم الدكتور محمود بكور الشيخ فراس غالي ويوسف درويش رئيس المجلس المحلي في بلدة الرستن والدكتور كمال بحبوح وعبد الكريم قيسون ابو ياسين بالإضافة للمحامي عمر العامر وبين الممثلين الروس من ضباط وجنرالات.

وبحسب لجنة التفاوض فإن الاجتماع ارتسم بالإيجابية والسلاسة وأخذ منحا مختلفا عن تلك الاجتماعات التي تكون بحضور النظام وفي استياء واضح من الجانب الروسي قال في موضوع المعتقلين أنه لا يأمن جانب النظام وأنه يعلم أن النظام سيقوم بتصفية عدد من المعتقلين لذلك تم الاتفاق على أن يقوم الروس بمتابعة اسماء المعتقلين من كل الافرع الأمنية ومن ثم تقديمها للجنة ونتج عن الاجتماع ما يلي:

اعتبار اتفاق القاهرة قديما وتم الاتفاق بين الطرفين على صياغة مشروع اتفاق جديد يحافظ على مبادئ الثورة الأساسية

  • إلغاء أدوار كافة الوسطاء في الخارج إلا من يملك تفويض رسمي من الهيئة العامة الممثلة للمناطق المحررة
  • طرح الوفد الممثل للهيئة العامة فكرة دمج ملفات المناطق المحررة في سورية في ملف تفاوضي واحد بداية من ملف الغوطة الشرقية ودرعا وقد أبدى الوفد الروسي استعداده لذلك
  • التأكيد بشدة على التمسك بالثوابت الثورية التي وضعتها الهيئة العامة للتفاوض من أهمها ملف المعتقلين والإفراج عنهم
  • الاتفاق على تحديد موعد لاحق من أجل متابعة صياغة مشروع اتفاق جديد وبنوده

وفي سياق متصل قصفت قوات النظام قرية الغنطو بريف حمص الشمالي عقب انتهاء الاجتماع مباشرة وهذا الأمر لم يكن الأول من نوعه فقد استمرت الخروقات والقصف طيلة أيام الاتفاق أدى لاستشهاد شخص واصابة عدد من المدنيين في مناطق مختلفة من الريف الحمصي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لجنة مفاوضات ريف حمص تنعي اتفاق القاهرة

هيومن فويس: محمد الحمصي نعت لجنة التفاوض في ريف حمص الشمالي في بيان لها، أمس/ الثلاثاء، 8 آب- أغسطس  2017  اتفاق القاهرة الذي ابرم بين النظام وفصائل الثوار برعاية روسية في الثالث من آب أغسطس الجاري والذي تضمن عدة بنود أبرزها خفض التصعيد وإطلاق النار بين الطرفين والسماح للمنظمات الإنسانية ممارسة اعمالها وإطلاق سراح المعتقلين بحسب جداول يقدمها المجلس المحلي تضمن تفاصيل المعتقلين كاملة، وأكدت على ملامح أتفاق جديد سيعقد مع القوات الروسية فقط بنوده ستكون قريبة جدا من نص الاتفاق السابق. الاجتماع ستمر لمدة ساعتين تقريبا عقد عند معبر الدار الكبيرة من جهة الثوار تحت الاشجار هناك تم نصب

Send this to a friend