هيومن فويس: فاطمة بدرخان

يعاني مرضى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق من أوضاع صحية غاية في القسوة، حيث يقوم تنظيم “داعش” الذي يسيطر على مساحات واسعة من المخيم بالتضييق عليهم ومنعهم من تلقي العلاج داخل المخيم أو مناطق سيطرة المعارضة.

فيما تستمر حواجز الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة بمنع المرضى من الخروج لتلقي العلاج في مشافي دمشق، وذلك منذ أن فرضت حصارها المشدد على مخيم اليرموك قبل 1463 يوماً.

يذكر أن 194 لاجئاً فلسطينياً كانوا قد قضوا إثر الحصار المفروض على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين نتيجة نقص تغذية والرعاية الطبية.

رابط المصدر تجده هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مرضى مخيم اليرموك بين مطرقة الأسد وسندان داعش

هيومن فويس: فاطمة بدرخانيعاني مرضى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق من أوضاع صحية غاية في القسوة، حيث يقوم تنظيم "داعش" الذي يسيطر على مساحات واسعة من المخيم بالتضييق عليهم ومنعهم من تلقي العلاج داخل المخيم أو مناطق سيطرة المعارضة.فيما تستمر حواجز الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة بمنع المرضى من الخروج لتلقي العلاج في مشافي دمشق، وذلك منذ أن فرضت حصارها المشدد على مخيم اليرموك قبل 1463 يوماً.يذكر أن 194 لاجئاً فلسطينياً كانوا قد قضوا إثر الحصار المفروض على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين نتيجة نقص تغذية والرعاية الطبية.رابط المصدر تجده هنا

Send this to a friend