هيومن فويس: جوليا شربجي

​ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور نشرها ناشطون سوريون يظهر فيها “شهاب الدين حسينوف”، والذي يشغل منصب نائب مفتي داغستان بإلقاء النقود في الشارع لمواطنين سوريين على مايبدو انهم من الفقراء و النازحين، حيث بينت الصور بأن عملية إلقاء الأموال تتم بطريقة مهينة للسوريين الفقراء، وسط ضحكة عريضة للمسؤول الديني.

ويعتبر نائب مفتي داغستان “شهاب الدين حسينوف”، أحد رجال الدين الداعمين للأسد ونظام حكمه، وتربطه علاقات وطيدة مع مفتي الأسد “أحمد حسون”، فيما اجتمع مراراً بوزير الأوقاف السوري في أكثر من مناسبة

فيما طالب سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي وزارة الأوقاف ونائب مفتي داغستان بالاعتذار من الشعب السوري بعد انتشار صور مخزية له وهو يستعرض بالتكرم على فقراء سوريين.

فيما عقبت وزارة أوقاف النظام السوري على الحادثة بـ “التبرأ” منها، إذ قالت: “بخصوص الصور التي تم تداولها للمدعو شهاب الدين حسينوف نائب مفتي داغستان، فإن المكتب الإعلامي لوزارة الأوقاف يؤكد أن وزارة الأوقاف لم تقم بتوجيه دعوة له”.

وأضافت وزارة الأوقاف، حسينوف قام، بزيارة الوزارة كما قام بزيارة غيرها من الوزارات بالتنسيق مع الخارجية ، كماأن الوزارة غير مسؤولة عما قام به ولم تكن مشرفة على نشاطاته أثناء زيارته الأخيرة لسورية، وأن هذه الإساءة يتحملها هو شخصياً و لا علاقة لأي مؤسسة من مؤسسات الدولة بها ولقد قام أيضاً بنشر توضيح واعتذار على صفحته الشخصية”. وفق قولها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نائب مفتي داغستان يهين فقراء سوريين

هيومن فويس: جوليا شربجي ​ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور نشرها ناشطون سوريون يظهر فيها "شهاب الدين حسينوف"، والذي يشغل منصب نائب مفتي داغستان بإلقاء النقود في الشارع لمواطنين سوريين على مايبدو انهم من الفقراء و النازحين، حيث بينت الصور بأن عملية إلقاء الأموال تتم بطريقة مهينة للسوريين الفقراء، وسط ضحكة عريضة للمسؤول الديني. ويعتبر نائب مفتي داغستان "شهاب الدين حسينوف"، أحد رجال الدين الداعمين للأسد ونظام حكمه، وتربطه علاقات وطيدة مع مفتي الأسد "أحمد حسون"، فيما اجتمع مراراً بوزير الأوقاف السوري في أكثر من مناسبة فيما طالب سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي وزارة الأوقاف ونائب مفتي داغستان بالاعتذار من الشعب

Send this to a friend