هيومن فويس: فاطمة بدرخان

قالت مصادر محلية جنوبي العاصمة السورية- دمشق، إن أمراض الحمى التيفية (التيفوئيد) واليرقان، انتشرت في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام “النصرة سابقاً” غربي مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق.

وأوضحت المصادر، أن المرض انتشر بشكل كبير بين الأطفال والمسنين نتيجة الحصار المزدوج المفروض على الأهالي في تلك المنطقة من قبل النظام السوري والفصائل الفلسطينية الموالية له من جهة، وتنظيم الدولة “داعش” من جهة أخرى.

وشرب مياه الآبار الملوثة غير المعقمة والتي تفتقر للمعايير الصحية، منوهاً إلى أن الكوادر الطبية سجلت بعض الحالات المصابة بهذا المرض في مناطق جنوب دمشق المحاصرة عموماً ومخيم اليرموك خصوصاً.

الجدير بالتنويه أن النظام السوري يواصل قطع الماء عن مخيم اليرموك ومحيطه، إضافة إلى توقف الينابيع التي تغذي العاصمة ومحيطها بسبب قصف النظام السوري.

وكان ناشطون في المناطق المحاصرة جنوب دمشق، قد أكدوا في وقت سابق أن العديد من حالات التسمم والتلبك المعوي تم تشخيصها بين أبناء المنطقة المحاصرين وخاصة الأطفال، لا سيما في مناطق مخيم اليرموك وببيلا، نتيجة تلوث خطوط مياه “الفيجة” الواصلة إلى تلك المناطق.

رابط المصدر تجده هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحمى التيفية تنتشر بمخيم اليرموك المحاصر

هيومن فويس: فاطمة بدرخان قالت مصادر محلية جنوبي العاصمة السورية- دمشق، إن أمراض الحمى التيفية (التيفوئيد) واليرقان، انتشرت في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام "النصرة سابقاً" غربي مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق. وأوضحت المصادر، أن المرض انتشر بشكل كبير بين الأطفال والمسنين نتيجة الحصار المزدوج المفروض على الأهالي في تلك المنطقة من قبل النظام السوري والفصائل الفلسطينية الموالية له من جهة، وتنظيم الدولة "داعش" من جهة أخرى. وشرب مياه الآبار الملوثة غير المعقمة والتي تفتقر للمعايير الصحية، منوهاً إلى أن الكوادر الطبية سجلت بعض الحالات المصابة بهذا المرض في مناطق جنوب دمشق المحاصرة عموماً ومخيم اليرموك خصوصاً. الجدير بالتنويه

Send this to a friend