هيومن فويس: محمود الحوراني

تستمر طائرات الأسد الحربية والمروحية باتباع سياسة الأرض المحروقة في قرى وبلدات درعا، لتهاجم المدنيين وتجمعاتهم ردا على الخسائر التي يتكبدونها يوميا جراء هجماتهم المتكررة على أحياء محررة في المدينة.

الثلاثاء شهد استهداف الطائرات الحربية مدينة طفس بريف درعا بأربع غارات جوية تحمل صواريخ فراغية حيث كان الإستهداف لمدرسة يقطنها نازحون، مما أدى لإرتكاب مجزرة مروعة في المدرسة راح ضحيتها ما يقارب 12 شهيدا وعدد من الجرحى.

وسارع عناصر الدفاع المدني إلى مكان الحادثة لإنتشال الجثث وإخلاء الجرحى ليستهدفهم النظام السوري والمليشيات المسانده بقذائف المدفعية الثقيلة وتقتصر على أضرار مادية.

وكان النظام أيضا قد إستهدف إحدى مراكز الدفاع المدني في قطاع المدينة وأدى لخروجه عن الخدمة وفي ذات السياق إستهدفت الطائرات الحربية أحياء مخيم درعا بثمانية غارات جوية وأحياء درعا البلد بثلاثة غارات جوية و 32 برميل متفجر و 9 ألغام بحرية من الطيران المروحي.

بالإضافة ل 13 صاروخ فيل محلي الصنع أدى ذلك القصف لدمار كبير بالأبنية السكنية وفي سياق آخر إستهدفت فصائل الجيش الحر رتلين عسكريين يتألفان من آليات عسكرية وجنود على جسر نامر وبالقرب من مدينة خربة غزالة ليلا براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة وقذائف الهاون أدى لدمار الرتلين وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوفهم.

كما أعلنت غرفة عمليات رص الصفوف عن تدمير دبابة لقوات الأسد اليوم على جبهة الصناعية في مدينة درعا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مجزرة للأسد بحق نازحي بدرعا

هيومن فويس: محمود الحوراني تستمر طائرات الأسد الحربية والمروحية باتباع سياسة الأرض المحروقة في قرى وبلدات درعا، لتهاجم المدنيين وتجمعاتهم ردا على الخسائر التي يتكبدونها يوميا جراء هجماتهم المتكررة على أحياء محررة في المدينة. الثلاثاء شهد استهداف الطائرات الحربية مدينة طفس بريف درعا بأربع غارات جوية تحمل صواريخ فراغية حيث كان الإستهداف لمدرسة يقطنها نازحون، مما أدى لإرتكاب مجزرة مروعة في المدرسة راح ضحيتها ما يقارب 12 شهيدا وعدد من الجرحى. وسارع عناصر الدفاع المدني إلى مكان الحادثة لإنتشال الجثث وإخلاء الجرحى ليستهدفهم النظام السوري والمليشيات المسانده بقذائف المدفعية الثقيلة وتقتصر على أضرار مادية. وكان النظام أيضا قد إستهدف إحدى

Send this to a friend