هيومن فويس: محمود الحوراني

أعلن مجلس محافظة درعا الحرة، الثلاثاء، 13 حزيران- يونيو 2017، عدة أحياء وقرى خارجة عن سيطرة قوات النظام السوري والمليشيات المساندة له في مدينة درعا وعلى تخومها “مناطق منكوبة”.

وفي بيان للمجلس، أعلن من خلاله، ان المناطق المنكوبة هي بلدة “اليادودة وأحياء درعا البلد ومخيم درعا وحي طريق السد وبلدة أم المياذن وبلدة النعيمة”، وذلك جراء عمليات القصف الممنهج والمكثف بكافة أنواع الأسلحة والطيران وتدمير البنى التحتية في درعا البلد وأحيائها.

وتتعرض كافة المشافي الميدانية للدمار وخروجها عن العمل الإنساني، وناشد مجلس المحافظة كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية بالعالم وكافة الدول أن تقوم بمساعدة أهالي هذه المناطق وإغاثتهم حيث تم إستهداف مركز للدفاع المدني في مدينة درعا بصواريخ الفيل من قبل قوات الأسد يوم أمس أدى لدمار السيارات بالكامل وخروج المركز عن الخدمة دون وقوع إصابات.

وتستمر قوات النظام السوري والمليشيات المساندة له بحملة القصف بالطائرات الحربية والمروحية وصواريخ الفيل والقذائف الصاروخية على مخيم درعا وطريق السد ودرعا البلد والقرى المحيطة في مدينة درعا.

فيما استهدفت فصائل الجيش الحر مطار خلخلة العسكري ومطار بلي في السويداء براجمات الصواريخ، وشن الطيران الحربي ما يقارب 10 غارات جوية على منطقة اللجاة كما تواردت أنباء عن قطع إتستراد ( دمشق – درعا ) ناريا من قبل فصائل الجيش الحر في اللجاة شمال شرق درعا.

وطالت نيران الجيش الحر أيضا رتل عسكري لقوات النظام السوري والمليشيات المساندة له من مليشيات شيعية ومليشيا حزب الله اللبناني على جسر نامر بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ وقذائف الهاون مما أدى لتدمير الرتل وسقوط عدد من القتلى والجرحى بينهم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إعلان بلدات في درعا "مناطق منكوبة"

هيومن فويس: محمود الحوراني أعلن مجلس محافظة درعا الحرة، الثلاثاء، 13 حزيران- يونيو 2017، عدة أحياء وقرى خارجة عن سيطرة قوات النظام السوري والمليشيات المساندة له في مدينة درعا وعلى تخومها "مناطق منكوبة". وفي بيان للمجلس، أعلن من خلاله، ان المناطق المنكوبة هي بلدة "اليادودة وأحياء درعا البلد ومخيم درعا وحي طريق السد وبلدة أم المياذن وبلدة النعيمة"، وذلك جراء عمليات القصف الممنهج والمكثف بكافة أنواع الأسلحة والطيران وتدمير البنى التحتية في درعا البلد وأحيائها. وتتعرض كافة المشافي الميدانية للدمار وخروجها عن العمل الإنساني، وناشد مجلس المحافظة كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية بالعالم وكافة الدول أن تقوم بمساعدة أهالي هذه المناطق

Send this to a friend