هيومن فويس: جوليا شربجي

ضجت مدينة حلب، أمس/ الأحد، 12 حزيران- يونيو 2017، بجريمة قتل مروعة، أقدم فيها عنصر من ميليشيات النظام السوري على اطلاق النار على طفل يبلغ من العمر 13 عاماً فقط في حي الموغامبو، بحلب، لأن الطفل عرض عليها أن يشتري “العلكة”.

وأكدت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري الجريمة، وقالت بعض الوسائل: “عناصر من اللجان الشعبية قاموا باطلاق الرصاص على الطفل أحمد جاويش ابن جبر وعائشة، والبالغ من العمر 13 عاماً، بالقرب من نادي الاتحاد في حي الموجامبو، حيث تم اسعافه إلى مشفى الجامعة فوراً، إلا إن الطفل لقي حتفه بشكل فوري”.

الطفل “أحمد” كل ذنبه بأنه حاول بيع عنصر يرتدي الزي العسكري من شبيحة النظام السورية “العلكة والبسكويت” ليقوم أحد العناصر المسلحة باطلاق النار عليه من داخل السيارة في الرأس، ويلوذون بالفرار مباشرةً”.

والد الشهيد الطفل أحمد جاويش في حديث لإذاعة موالية للنظام السوري، عقب على الجريمة بالقول: “قتلوا أحمد برصاصة برأسه لأنه طلب منهم أن يشتروا العلكة منه كي يفطر، قتلوا ولدي أمام الجميع ولم يتحرك أحد لإنقاذه، لمن قتل ولدي أقول لهم شكوتكم إلى الله .. الله لايسامحكن”، يذكر ان والد الطفل عاجز وغير قادر على العمل وكان ابنه احمد يعمل من اجل تأمين المعونة لعائلته.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

شبيح يقتل طفلاً بالرصاص لعرضه عليه شراء "علكة"

هيومن فويس: جوليا شربجي ضجت مدينة حلب، أمس/ الأحد، 12 حزيران- يونيو 2017، بجريمة قتل مروعة، أقدم فيها عنصر من ميليشيات النظام السوري على اطلاق النار على طفل يبلغ من العمر 13 عاماً فقط في حي الموغامبو، بحلب، لأن الطفل عرض عليها أن يشتري "العلكة". وأكدت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري الجريمة، وقالت بعض الوسائل: "عناصر من اللجان الشعبية قاموا باطلاق الرصاص على الطفل أحمد جاويش ابن جبر وعائشة، والبالغ من العمر 13 عاماً، بالقرب من نادي الاتحاد في حي الموجامبو، حيث تم اسعافه إلى مشفى الجامعة فوراً، إلا إن الطفل لقي حتفه بشكل فوري". الطفل "أحمد" كل ذنبه بأنه

Send this to a friend