هيومن فويس: محمود الحوراني

تستمر طائرات الأسد والمقالات الحربية الروسية، بقصف أحياء درعا البلد بالبراميل المتفجرة والغارات الجوية وصواريخ الفيل شديدة الإنفجار، حيث دفع نظام الأسد مؤخرا راجمات لصواريخ الفيل والتي تطلق كل 6 صواريخ سويا والتي أطلقوا عليها إسم جولان 400.

ولم يقتصر الأمر عند نظام الأسد على القصف بالغارات الجوية والبراميل المتفجرة على أحياء درعا المحررة ليتبع أسلوب القصف ببراميل محملة بمادة النابالم الحارق والمحرم دوليا، وتكرر إستخدامه من قبل طائرات الأسد بدرعا في الأونة الأخيرة.

وقصفت طائرات الأسد هذا اليوم مخيم درعا وحي طريق السد بدرعا المحطة 22 صاروخ فيل شديد الإنفجار و 38 برميل متفجر بالإضافة ل12 لغم بحري و عدة براميل تحتوي على مادة النابالم الحارق والمحرم دوليا.

فضلآ عن عشرات القذائف الصاروخية كما تم إستهداف أطراف بلدة اليادودة وبلدة الغارية الغربية بالبراميل المتفجرة.

وفي ذات السياق أصيب مروحيتين للنظام السوري أثناء التحليق في سماء درعا بشبكة مضادات للجيش الحر مما أدى للهبوط الإضطراري للطائرات في مطار الثعلة العسكري القريب من مدينة السويداء.

فيما أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن مقتل 6 عناصر لقوات الأسد بينهم ضابط برتبة ملازم خلال المعارك الدائرة في مخيم درعا يأتي هذا التصعيد من قبل نظام الأسد والمليشيات المساندة له بعد فشلهم الذريع بالتقدم سواء بإتجاه حي المنشية أو مخيم درعا في المدينة.

والأسبوع الماضي دفع النظام بمزيد من التعزيزات العسكرية الكبيرة إلى مدينة درعا، تتضمن أسلحة متطورة بمشاركة مليشيات مسلحة تابعة لإيران لاسترجاع ما خسرته في المدينة خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ومؤخرًا استكملت فصائل المعارضة، السيطرة على 95% من حي المنشية الاستراتيجي بدرعا، بعد ثلاثة أشهر من المعارك العنيفة، قتل على إثرها أكثر من 250 عنصر وضابط من قوات النظام، بحسب غرفة عمليات البنيان المرصوص(تابعة للجيش السوري الحر)، وأصبحت الفصائل على مشارف حي سجنة في الجهة الغربية من مدينة درعا.

يذكر أن قوات النظام السوري تسيطر على 55% من مدينة درعا، بما في ذلك وسط المدينة، في حين تسيطر المعارضة المسلحة على المساحة الباقية، إضافة إلى مدخلي المدينة الشرقي والغربي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أسلحة محرمة للأسد والروس تحرق درعا

هيومن فويس: محمود الحوراني تستمر طائرات الأسد والمقالات الحربية الروسية، بقصف أحياء درعا البلد بالبراميل المتفجرة والغارات الجوية وصواريخ الفيل شديدة الإنفجار، حيث دفع نظام الأسد مؤخرا راجمات لصواريخ الفيل والتي تطلق كل 6 صواريخ سويا والتي أطلقوا عليها إسم جولان 400. ولم يقتصر الأمر عند نظام الأسد على القصف بالغارات الجوية والبراميل المتفجرة على أحياء درعا المحررة ليتبع أسلوب القصف ببراميل محملة بمادة النابالم الحارق والمحرم دوليا، وتكرر إستخدامه من قبل طائرات الأسد بدرعا في الأونة الأخيرة. وقصفت طائرات الأسد هذا اليوم مخيم درعا وحي طريق السد بدرعا المحطة 22 صاروخ فيل شديد الإنفجار و 38 برميل متفجر بالإضافة

Send this to a friend