هيومن فويس: جوليا شربجي

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الجمعة، 9 حزيران- يونيو 2017، عن مقتل 25 طفلا وإصابة آخرين، نتيجة اشتداد المعارك في محافظة الرقة شمالي سوريا، وبقاء أكثر من 40 ألف آخرين محاصرين في خط الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم “يونيسف” كريستوف بوليراك، في مؤتمر صحفي عقده في مكتب الأمم المتحدة في جنيف إن “العنف الشديد في الرقة يهدد حياة أكثر من 40 ألف طفل محاصر في ظروف خطيرة للغاية”، بحسب ما نقلته وكالات غربية.

وأضاف أنهم يتلقون تقارير مثيرة للقلق من المنطقة، مشيرًا إلى أنه قتل على الأقل 25 طفلا في الرقة وأصيب آخرون، دون تحديد اليوم أو المدة التي قتلوا خلالها.

ولفت إلى أن 80 ألف طفل هُجّروا من مناطقهم نتيجة الاشتباكات الدائرة في الرقة، داعيا إلى إجلاء الأطفال من المحافظة بشكل آمن، ورفض بوليرات، الإجابة على سؤال حول كيفية مقتل الأطفال الـ25.

وفي وقت سابق، كانت قد أكدت مصادر إعلامية عاملة في محافظة الرقة السورية الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، بأن طائرات التحالف الدولي، ارتكبت، مجازر عدة في المحافظة، حيث وثقت المصادر قضاء 27 مدني بينهم أطفال ونساء، جراء الغارات الجوية التي ينفذها التحالف.

وقالت شبكة “الرقة تذبح بصمت” العاملة في المنطقة، بان أحد عشر مدنيا قتلوا في بلدة معدان في ريف محافظة الرقة، وأن الأحد عشر قتيلاً من عائلة واحدة، وهي عائلة “صطيف الصويري”، بعد استهداف مزرعة دواجن.

وأضافت الشبكة، بأن التحالف الدولي نفذ عدة غارات على عدة قرى في ريف المحافظة الغربي، حيث تزامنت الغارات مع اشتباكات درات رحاها بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية.

فيما وصف التحالف الدولي معركة الرقة، التي تعتبر عاصمة تنظيم “الدولة” في سوريا بأنها ستكون “صعبة جداً وتحتاج وقتاً طويلاً”.

ونقلت “أ. ف. ب”، عن المتحدث باسم رئاسة أركان الجيوش، الخميس، 8 حزيران- يونيو 2017 أن استعادة مدينة الرقة باعتبارها “عاصمة” تنظيم الدولة في سوريا، التي بدأ الهجوم النهائي عليها، “ستستغرق وقتا وستكون صعبة جدا”.

وكانت قد أعلنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بأن اليوم الثلاثاء، 6 حزيران- يونيو 2017 هو موعد بدء عمليتها العسكرية ضد مدينة الرقة السورية، عاصمة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وتعد كثيرة هي المرات التي قدمت الولايات المتحدة خلالها الدعم العسكري لتنظيم “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا”، كانت آخرها الخميس، حيث أرسلت قافلة مؤلفة من 70 شاحنة وسيارة محملة بالأسلحة والذخائر، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وفي محافظة الحسكة (شمال شرقي سوريا)، فإن قافلة مؤلفة من 70 شاحنة وسيارة خرجت من قاعدة “رميلان” الجوية الأمريكية في مدينة الحسكة، مساء أمس.

وتوجهت القافلة التي تضم شاحنات، وصهاريج وقود، وسيارات الدفع الرباعي، وكرفانات، إلى الريف الشمالي لمحافظة الرقة (شمال) الخاضعة لسيطرة “داعش”.

ومنذ 15 مايو/أيار الماضي، أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية دعما للتنظيم على أربع دفعات.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

40 ألف مدني تحاصرهم نيران معارك الرقة

هيومن فويس: جوليا شربجي أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" الجمعة، 9 حزيران- يونيو 2017، عن مقتل 25 طفلا وإصابة آخرين، نتيجة اشتداد المعارك في محافظة الرقة شمالي سوريا، وبقاء أكثر من 40 ألف آخرين محاصرين في خط الاشتباكات. وقال المتحدث باسم "يونيسف" كريستوف بوليراك، في مؤتمر صحفي عقده في مكتب الأمم المتحدة في جنيف إن "العنف الشديد في الرقة يهدد حياة أكثر من 40 ألف طفل محاصر في ظروف خطيرة للغاية"، بحسب ما نقلته وكالات غربية. وأضاف أنهم يتلقون تقارير مثيرة للقلق من المنطقة، مشيرًا إلى أنه قتل على الأقل 25 طفلا في الرقة وأصيب آخرون، دون تحديد اليوم

Send this to a friend