هيومن فويس: رولا عيسى

وثَّق تقرير حقوقي ما لايقل عن 40 حادثة اعتداء على منشآت حيوية مدنية خلال شهر أيار المنصرم، توزعت حسب الجهة المستهدفة إلى 14 حادثة على يد قوات النظام السوري، و2 حادثة على يد القوات الروسية، و5 على يد تنظيم الدولة، و1 على يد قوات الإدارة الذاتية، و11 على يد قوات التحالف الدولي، و7 على يد جهات أخرى.

وفصَّل التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، المراكز الحيوية المُعتدى عليها في أيار، حيث توزعت إلى 13 من البنى التحتية، 12 من المراكز الحيوية الدينية، 6 من المراكز الحيوية التربوية، 4 من المربعات السكانية، 3 من المنشآت الطبية، 2 من مخيمات اللاجئين.

ويُشير التقرير إلى أن كل ما تم توثيقه من هجمات على هذه المراكز الحيوية، هو الحد الأدنى، ذلك بسبب المعوقات العملية العديدة أثناء عمليات التوثيق.

كما أكد التقرير أن التحقيقات التي أجرتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان أثبتت عدم وجود مقرات عسكرية في تلك المراكز سواء قبل أو أثناء الهجوم، وعلى النظام السوري وغيره من مرتكبي تلك الجرائم أن يبرروا أمام الأمم المتحدة ومجلس الأمن قيامهم بتلك الهجمات.

وذكر التقرير أنّ هذه المناطق قد شهدت تراجعاً ملحوظاً وجيداً نسبياً في معدَّل القتل -منذ دخول الاتفاق حيِّزَ التنفيذ- مقارنة مع الأشهر السابقة منذ آذار 2011 حتى الآن. لكن على الرغم من كل ذلك فإن الخروقات لم تتوقف، وبشكل رئيس من قبل النظام السوري، الذي يبدو أنه المتضرر الأكبر من استمرار وقف إطلاق النار، وخاصة جرائم القتل خارج نطاق القانون.

والأفظع من ذلك عمليات الموت بسبب التعذيب، وهذا يؤكد وبقوة أن هناك وقفاً لإطلاق النار فوق الطاولة نوعاً ما، أما الجرائم التي لا يُمكن للمجتمع الدولي -تحديداً للضامنين الروسي والتركي والإيراني- أن يلحظَها فهي مازالت مستمرة لم يتغير فيها شيء.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

40 اعتداء على منشآت مدنية..الأسد والتحالف يتنافسان

هيومن فويس: رولا عيسى وثَّق تقرير حقوقي ما لايقل عن 40 حادثة اعتداء على منشآت حيوية مدنية خلال شهر أيار المنصرم، توزعت حسب الجهة المستهدفة إلى 14 حادثة على يد قوات النظام السوري، و2 حادثة على يد القوات الروسية، و5 على يد تنظيم الدولة، و1 على يد قوات الإدارة الذاتية، و11 على يد قوات التحالف الدولي، و7 على يد جهات أخرى. وفصَّل التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، المراكز الحيوية المُعتدى عليها في أيار، حيث توزعت إلى 13 من البنى التحتية، 12 من المراكز الحيوية الدينية، 6 من المراكز الحيوية التربوية، 4 من المربعات السكانية، 3 من المنشآت الطبية، 2 من

Send this to a friend