هيومن فويس: فاطمة بدرخان

أعلنت المفوضية الأوروبية عن قرار تقديم مساعدات مالية إضافية للمؤسسات التعليمية في مناطق سيطرة المعارضة في سوريا قدرها 10 ملايين يورو.

وجاء في بيان صدر عن المفوضية أن قرار الاتحاد الأوروبي هذا يؤكد دعمه لحق كل إنسان في التعليم، مهما كانت صعوبة الظروف الحياتية..

ولفت بيان المفوضية، إلى أن، الأنشطة النفسیة والاجتماعیة لمساعدة الطلاب والمعلمین ومجتمعاتھم، ستساعد في التغلب علی الصدمات.

في حين أن دعم مديريات التربية والتعليم، التي تعمل تحت مظلة الحكومة السورية المؤقتة، سيساعد على “حماية الحيز المدني في سوريا والمساعدة في منع التطرف”، وفق البيان.

وسيتم تخصيص المساعدات من قبل معهد دعم الاستقرار والسلام التابع للاتحاد الأوروبي، لإدارات التعليم في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا. ومن المقرر إنفاق هذا المبلغ، بالدرجة الأولى، على تقديم الخدمات الأساسية في مجال التعليم، في المرحلة التمهيدية قبيل بدء “الانتقال السياسي الحقيقي” في سوريا.

ومن المتوقع أن تساعد هذه المساعدات في تلبية الاحتياجات الأساسية للمدرسين والعاملين الآخرين في المدارس، وتسوية قضية تمكين قرابة 450 ألف تلميذ في نحو ألفي مدرسة سورية من الوصول إلى الخدمات التعليمية عالية الجودة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

10 ملايين يورو للتعليم بالمناطق المحررة

هيومن فويس: فاطمة بدرخان أعلنت المفوضية الأوروبية عن قرار تقديم مساعدات مالية إضافية للمؤسسات التعليمية في مناطق سيطرة المعارضة في سوريا قدرها 10 ملايين يورو. وجاء في بيان صدر عن المفوضية أن قرار الاتحاد الأوروبي هذا يؤكد دعمه لحق كل إنسان في التعليم، مهما كانت صعوبة الظروف الحياتية.. ولفت بيان المفوضية، إلى أن، الأنشطة النفسیة والاجتماعیة لمساعدة الطلاب والمعلمین ومجتمعاتھم، ستساعد في التغلب علی الصدمات. في حين أن دعم مديريات التربية والتعليم، التي تعمل تحت مظلة الحكومة السورية المؤقتة، سيساعد على "حماية الحيز المدني في سوريا والمساعدة في منع التطرف"، وفق البيان. وسيتم تخصيص المساعدات من قبل معهد دعم الاستقرار والسلام

Send this to a friend