هيومن فويس: حسام محمد

تلاسن عنصر مسلح تابع للنظام السوري، أمس/ الأربعاء، 03 أيار، 2017، مع سيدة في مدينة اللاذقية على الساحل السوري، فما كان من العنصر إلا أن أصر على إرهاب السيدة المدنية بالصور والرصاص رغم تدخل العديد من الأشخاص لفض النزاع.

لكن عنصر قوات النظام السوري، والذي يدعى “ثائر إسماعيل” بحسب ما نقلته “المصادر الموالية” بقي على موقفه، فقام بإطلاق الرصاص من بندقيته في الهواء، ولم تنتهي الحادثة هنا، بل أخرج قنبلة يدوية كانت بحوزته، وأراد رمي على السيدة والأشخاص الذين تدخلوا لفض النزاع.

ومن ثم تدخل شقيق العنصر المسلح، ويدعى “معين إسماعيل” منع أخوه من إلقاء القنبلة على السيدة والمدنيين المتجمهرين في حي الفارس، بمدينة اللاذقية، لكن القنبلة انفجرت أثناء حضور شقيق العنصر، ليقتلا كليمها فيها، فيما تدخلت قوات النظام السوري والمخابرات وأطلقت النار في الهواء بعد ذلك.

لتنجح القنبلة اليدوية في أخذ قصاص السيدة، في ظل فشل كامل لأجهزة النظام السوري وأفرعه الأمنية، من ضبط فوضى السلاح في الساحل عموماً وباللاذقية على وجه الخصوص.

وباتت “القنبلة اليدوية” من الأسلحة الرائجة في مناطق سيطرة النظام السوري والميليشيات الموالية له، وقد أنهت هذه القنابل حياة العديد من المدنيين جراء استخدامها ضدهم من قبل عناصر النظام أو الميليشيات.

واستخدمت القنبلة اليدوية كثيراً من قبل شبيحة النظام كوسيلة لتفريغ غضبهم من أساتذة المدارس أو كرد مباشر على أي موظف لا يتماشى مع رغباتهم، ووصلت القنبلة اليدوية إلى مراحل متقدمة من الاستخدام، حيث تقاذفها العديد من معفشي الأسد في حلب جراء خلافاتهم على الغنائم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قنبلة تنتصر لسيدة أراد شبيح النظام قتلها

هيومن فويس: حسام محمد تلاسن عنصر مسلح تابع للنظام السوري، أمس/ الأربعاء، 03 أيار، 2017، مع سيدة في مدينة اللاذقية على الساحل السوري، فما كان من العنصر إلا أن أصر على إرهاب السيدة المدنية بالصور والرصاص رغم تدخل العديد من الأشخاص لفض النزاع. لكن عنصر قوات النظام السوري، والذي يدعى "ثائر إسماعيل" بحسب ما نقلته "المصادر الموالية" بقي على موقفه، فقام بإطلاق الرصاص من بندقيته في الهواء، ولم تنتهي الحادثة هنا، بل أخرج قنبلة يدوية كانت بحوزته، وأراد رمي على السيدة والأشخاص الذين تدخلوا لفض النزاع. ومن ثم تدخل شقيق العنصر المسلح، ويدعى "معين إسماعيل" منع أخوه من إلقاء القنبلة

Send this to a friend