هيومن فويس: مالك حسن

قتل عشرة مدنيين على الأقل، أمس الأربعاء، وأصيب نحو 40 أخرين، بقصف جوي يعتقد بأن طائرات روسية نفذته على مخيمٍ للنازحين، قرب مدينة معرة النعمان، بريف إدلب الجنوبي، شمال غربي سوريا.

وقال ناشطون بإن الهجوم تم باستخدام صواريخ مظلية، وأن حصيلة القتلى أولية، ومرشحة للارتفاع، نظراً لخطورة عدد من الإصابات بين المدنيين.

كما قضت سيدتان وأصيب أكثر من 200 آخرين بجروح، جراء قصف الطيران الحربي بالصواريخ مخيم “جدار معراتة” للنازحين قرب بلدة تلمنس بريف إدلب الشرقي، حيث دمر القصف خيام النازحين وتسبب بتشرد أكثر من مئتي عائلة.

كما أدى القصف أيضا إلى تدمير مستشفى مدينة كفر تخاريم الجراحي قرب الحدود السورية التركية في ريف إدلب الشمالي، وهو أكثر المستشفيات تجهيزا بالمنطقة.

الإعلامي المتطوع مع فريق الهلال الأحمر القطري مصعب أحمد عرابي

وفي ريف إدلب الغربي، قضى الإعلامي المتطوع مع فريق الهلال الأحمر القطري مصعب أحمد عرابي، وأصيب آخرون من بينهم طبيب ومتطوعان بالدفاع المدني السوري إثر قصف الطيران الحربي الروسي أطراف بلدة الجانودية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ضحايا بغارات للنظام والروس على مخيمات إدلب

هيومن فويس: مالك حسن قتل عشرة مدنيين على الأقل، أمس الأربعاء، وأصيب نحو 40 أخرين، بقصف جوي يعتقد بأن طائرات روسية نفذته على مخيمٍ للنازحين، قرب مدينة معرة النعمان، بريف إدلب الجنوبي، شمال غربي سوريا. وقال ناشطون بإن الهجوم تم باستخدام صواريخ مظلية، وأن حصيلة القتلى أولية، ومرشحة للارتفاع، نظراً لخطورة عدد من الإصابات بين المدنيين. كما قضت سيدتان وأصيب أكثر من 200 آخرين بجروح، جراء قصف الطيران الحربي بالصواريخ مخيم "جدار معراتة" للنازحين قرب بلدة تلمنس بريف إدلب الشرقي، حيث دمر القصف خيام النازحين وتسبب بتشرد أكثر من مئتي عائلة. كما أدى القصف أيضا إلى تدمير مستشفى مدينة كفر تخاريم الجراحي

Send this to a friend