هيومن فويس

تسابق الجزائر الزمن من أجل تسريع الاتفاقية التي تجمعها مع نيجيريا بخصوص إنشاء أنبوب الغاز العابر للصحراء نحو أوروبا، وذلك تزامناً مع دخول مشروع خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب مراحله الحاسمة.

وكانت الجزائر وقعت اتفاقاً قديماً يعود إلى سنة 2002 مع نيجيريا من أجل إنشاء أنبوب للغاز عابر للصحراء، بتكلفة قدرت حينها بنحو 10 مليارات دولار، لكن هذا المشروع ظل جامداً بسبب عراقيل عدة واجهته، ثم تحركت الجزائر لإحياء الاتفاقية وتسريعها بعد توقيع الرباط وأبوجا مشروعا ضخما لنقل الغاز يستفيد منه حوالي 300 مليون نسمة ويهم أكثر من 13 دولة.

وقال وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقدوم، خلال زيارته إلى نيجيريا يومي 25 و26 نونبر الجاري، إنه جرى الاتفاق مع نظيره النيجيري على ضرورة تسريع تنفيذ المشاريع الثلاثة الرئيسية التي تجمع البلدين، وهي الطريق العابر للصحراء وخط أنبوب الغاز والوصل عن طريق الألياف البصرية.

وحضر ملف الصحراء المغربية خلال أجندة الزيارة أيضاً، في إطار التعبئة المضادة التي يقوم بها الجار الشرقي لتطورات النزاع؛ إذ كشفت الخارجية الجزائرية أن بوقدوم ونظيره النيجيري تبادلا الآراء حول قضايا الساعة، مع “التركيز بشكل خاص على الوضع في مالي وفي منطقة الساحل وفي ليبيا، وكذلك الوضع في الصحراء، لا سيما على ضوء التطورات الأخيرة المثيرة للقلق الشديد في الكركرات”.

رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية محمد بخاري طمأن الجزائر بخصوص مشروع أنبوب الغاز خلال استقباله لصبري بوقدوم، وقال إن مشاريع مثل الطريق العابر للصحراء وخطوط أنابيب الغاز الدولية وغيرها من مجالات التعاون الاقتصادي سيعطى لها الاهتمام الكافي.

وتخشى الجزائر أن يتم مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري، باعتباره من أضخم مشاريع الغاز في القارة، على حساب مصالحها في إفريقيا، خصوصا أن الموقع الجغرافي للمغرب هو الأنسب لنيجيريا لنقل الغاز إلى أوروبا.

وكانت حرب إعلامية ودبلوماسية قوية اندلعت بسبب مشاريع أنبوب الغاز النيجيرية المتوقعة مع المغرب والجزائر، وأكد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز الرباح أن مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والجزائر، الذي تم الاتفاق على تسريع إنجازه مؤخرا، لن يلغي المشروع المغربي النيجيري المماثل.

وقال الرباح، في تصريح سابق، إن “المغرب لا يحسد الجزائر بعد توقيعها على اتفاق للإسراع في إنشاء أنبوب للغاز مع نيجيريا”، مضيفا: “لا نحسد الجزائر، ونتمنى أن تصلهم الرسالة، والكل سيربح من مشاريع الطاقة بإفريقيا التي تتميز بمنطق جهوي وليس وطني قُطري”.

وبقي مشروع أنبوب الغاز بين الجزائر ونيجيريا مجمدا لسنوات طويلة بسبب وجود عراقيل مالية وحتى أمنية، فيما ذكرت مصادر نيجيرية أن مشروع أنبوب الغاز مع المغرب يواجه أيضا صعوبات عدة تتعلق بالتكلفة المادية المرتفعة له وبمعارضة جهات نيجيرية معارضة لمصالح الرباط، وهو ما يفسر التأخر الحاصل في تنزيل المشروع على أرض الواقع.

هناك حرب تدار ضـ.ـدنا.. ويهـ.ـاجم دولة عربية

انتقد رئيس مجلس الأمة في الجزائر بالإنابة، صالح قوجيل، وهو الرجل الثاني في الدولة، خطوة الإمارات في الصحراء الغربية بفتحها قنصلية في مدينة العيون، وتساءل عن الجدوى من ذلك، وعلاقتها بالتطبيع، وحذّر من حرب إعلامية تستهدف الجزائر، التي تستغل وفقا لأقواله فرصة مرض الرئيس الذي قال بشأنه إنه سيعود قريبا لمواصلة مهامه.

وفي معرض حديثه في جلسة خصصت للمصادقة على قانونيْ المالية وتجـ.ـريم اخـ.ـتطاف الأطفال، قال رئيس مجلس الأمة بأن “محيط الجزائر يشهد تقلبات سياسية”.

وتساءل في هذا السياق عن “من المقصود من الهرولة للاعتراف بالكيان الصهيوني؟ ليس المقصود الشعب الفلسطيني فقط وإن كان هو الأساس في الحقيقة، لكن المقصود، هي المواقف العربية الحقيقية الثـ.ـورية، هذا هو المقصود”، وفي ربطه بين التطبيع وفتح قنصلية في العيون، عاد ليتساءل مجددا: “ما الذي أتى بالإمارات لفتح قنصلية بمدينة العيون؟ يجب أن نطرح تساؤلات، ما وراء ذلك يجب الأخذ ذلك بعين الاعتبار” على حسب تعبيره.

وكانت الإمارات أول دولة عربية تفتح قنصلية في مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، وخلفت الخطوة انتقادات كبيرة من سياسيين وشخصيات جزائرية، واعتبرتها خطوة للرد على الجزائر بسبب انتقادها التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وآخر التصريحات جاءت على لسان الدبلوماسي الجزائري والوزير السابق عبد العزيز رحابي في تصريحات صحفية حول خطوة الإمارات في العيون: “كل بلد سواء كان عربيا أو غير عربي لديه موقف معاد للمصالح الأساسية للجزائر، أعتبره موقفا عدوانيا إزاء الجزائر”.

وأضاف بأن “الجزائر لا تضبط العلاقات بين المغرب وحلفائها، لكن هناك بعض المواقف تأخذها بعض الدول لضرب مصالح الجزائر، مثلا التسليح الحربي تتكفل به دول ثانية هذا ليس موقفا سياسيا، بل لديه تداعيات على أمن وسلامة الحدود الجزائرية”.

وتوقف صالح قوجيل في كلمته عن مرض الرئيس عبد المجيد تبون وما خلفه من جدل وشائعات خلال الأيام، حيث أشار إلى أن الرئيس سيعود قريبا “لمواصلة مهامه النبيلة والتاريخية لبناء الجمهورية الجديدة”، وانتقد ما اعتبرها حملة ضد الجزائر تدار من الخارج وتستغل مرض الرئيس “وللأسف، هناك أبواق وخاصة من الخارج يشنون حملة ضد الجزائر ويستغلون مرض الرئيس، والتأويلات حول مرض الرئيس، وما الذي سيحدث بعد الرئيس وكيف ستكون الجزائر، هذه حرب إعلامية ضد الجزائر يجب مواجهتها”.

وكان قد نشر موقع سينغالي باللغة الفرنسية خبرا بوفاة الرئيس عبد المجيد تبون، غير أن الرئاسة نفت ما وصفه مصدر من الرئاسة الجزائرية في اتصال مع قناة “الجزيرة” بالشائعات “المغرضة التي تبث عن صحة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون”.

وأكد أن “تبون في فترة نقاهة بمستشفى ألماني بعد تماثله للشفاء إثر إصابته بفيروس كورونا” وأن “بعض المواقع الإلكترونية الناطقة بالفرنسية ووسائل التواصل الاجتماعي يجانب الحقيقة”، و”الطاقم الطبي المرافق لرئيس الجمهورية بصدد تحضير التقرير الطبي النهائي الذي يسمح بعودة الرئيس إلى أرض الوطن”.

 

الجيش المغربي يدخل مرحلة الردع البحري والجوي..

وصواريخه يصل مداها إلى سبتة ومليلة والأندلس!

تبدو بعض وسائل الإعلام الإسبانية منشغلة بصفقات التسلح التي أبرمتها المملكة المغربية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وتنظر إلى الأمر بنوع من الريبة والاستغراب، بحكم حجم تلك الصفقات وأهميتها، مما يجعلها تطرح سؤالاً عريضاً حول الهدف من العملية ككل.

في هذا الصدد، نشرت صحيفة «فوزبوبولي» الإلكترونية مقالاً للكاتب والإعلامي ميكيل غيمينيز، بعنوان «ضد من يتسلح المغرب؟» بدأه بالقول: «لا يبدو أن الصداقة التقليدية بين إسبانيا والعالم العربي توحي بقدر كبير من الثقة في الرباط، إذ تشير المعطيات إلى أن المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، وهما من «أصدقائنا» العظماء، وقعا اتفاقاً في 2 تشرين الأول/ أكتوبر يقضي باقتناء المغرب لطائرة إف ـ 35، وهي مقاتلة من الجيل الخامس، وتعتبر واحدة من الأفضل في العالم والأغلى، وتتميز بكونها غير مرئية للرادار».

ولاحظت الصحيفة أن المغرب ليس فقط متعاقداً مفضلاً للأمريكيين في مشتريات الأسلحة، بل إنه أكثر من ذلك أفضل متعاقد في هذا المجال على مستوى شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وأعطت أمثلة على ذلك بالقول إنه في عام 2019 وحده خصص المغرب لمقتنياته من الأسلحة أكثر من عشرة مليارات دولار، وتشمل تلك المقتنيات مقاتلات إف ـ 16، وطائرات هليكوبتر من طراز أباتشي، ومئتي دبابة قتال من نوع أبرامز، ومركبات مصفحة من طراز كوغار 6×6، وصواريخ أرض – جو طويلة المدى من طراز ميم ـ 104 باتريوت، وهذه الأخيرة هي الوحيدة في جميع أنحاء القارة الإفريقية.

وتابع كاتب المقال أن المغرب سيحصل أيضاً على صواريخ AMRAAM جو – جو ذات الكفاءة الرهيبة، والتي تنفع في التدريب وأقسام التوجيه ونظام المراقبة عن بعد، بالإضافة إلى تميزها بالأجهزة الدقيقة لهندسة إنتاجها.

وأورد أن الجيش المغربي لجأ أيضاً إلى فرنسا التي باعت له ثلاثين مدفعاً ذاتياً من طراز نيكستير عيار 155 ملم، وهي متعددة الاستعمالات ويقدر مداها بـ40 كيلومتراً.

وأورد كاتب المقال مدى العتاد العسكري الذي اقتناه المغرب، ليسوق على سبيل التخييل والافتراض سيناريوهات حول مخاوف من تنفيذ الجيش المغربي لهجومات ما على جزر الكناري أو جنوب إسبانيا أو حتى سبتة ومليلية المحتلتين. فكتب ما يلي: «مع وجود عدد قليل من شاحنات ARQUUS كدعم، سيكون للمغرب دفاع ساحلي متحرك في حالة هبوط افتراضي. ومع الأسلحة الجديدة يمكنه مهاجمة الأهداف الاستراتيجية دون أن يقع أي اعتراض لأن تلك الأسلحة غير مرئية للرادار. باستخدام العربات المدرعة والدبابات يمكن إحكام السيطرة خلال فترة زمنية قصيرة».

وتابع الكاتب افتراضاته المتخيلة: «بالاعتماد على صواريخ باتريوت ذات مدى فعال يصل إلى 160 كيلومتراً، والتي يمكن أن تصل إلى 300 إذا كانت تنتمي إلى فئة بي إي سي ـ 3 بمحركات متطورة، يمكن لقوات المغرب مهاجمة جزيرة «فويرتيفنتورا» التابعة لجزر الكناري، على سبيل المثال، من مدينة طرفاية، ستين ميلاً بحرياً فقط (أقل من مئة كيلومتراً)». كما افترض إمكانية توجيه صواريخ لمدينة قادس جنوب الأندلس 97.6 كيلومتراً من طنجة.

ولم يستثن من ذلك الهجوم على سبتة ومليلية المحتلتين من طرف إسبانيا؛ مؤكداً أن المسألة مجرد افتراضات، ما دامت المملكتان المتجاورتان (المغربية والإسبانية) تؤكدان على الصداقة القوية التي تجمع بينهما.

وأوضح أن التهديد الوحيد الذي يواجهه المغرب حالياً هو جبهة «البوليساريو» التي لا تتوفر في الوقت الراهن على صواريخ بعيدة المدى أو سيارات مصفحة، ولا على العتاد العسكري غير المرئي من طرف أجهزة الرادار.

وتوالت تساؤلات كاتب المقال: «ضد أي عدو يتسلح المغرب؟ ما الدافع إلى اقتناء أحدث جيل من الأسلحة التي نفتقر إليها (في إسبانيا) إلى حد كبير؟ هل لها علاقة بغزو المراكب في جزر «الكناري»؟ هل يتعلق الأمر بنزعة توسعية للمغرب الذي يبدو أنه مهتم للغاية بالترسب الهائل من «التيلوريوم» وهو معدن نادر جداً وضروري في صناعة الألواح الشمسية، وقد اكتشف على بعد 250 ميلاً جنوب غرب جزيرة «إل هييرو»؟

وقال إن التقديرات تشير إلى أن ما يقرب من ثلاثة آلاف طن من هذه المواد قد توجد تحت مياه المحيط الأطلسي، أي واحد على عشر من إجمالي الاستهلاك العالمي. كما أنه يتميز بتركيز أكبر بخمسين ألف مرة من «التيلوريوم» الموجود على الأرض. وكانت إسبانيا قدمت طلباً إلى الأمم المتحدة لتوسيع نطاق اختصاصها ليشمل ذلك الموقع، لكنها لم تتلق أي رد لحد الآن. وغني عن القول أن أكاسيد المنغنيز الحديدي المترسبة في أعماق البحار تعتبر أساسية من الناحية الاستراتيجية في عملية التصنيع لكل ما يتعلق بأعلى التقنيات.

المصدر: هسببرس والقدس العربي ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المغرب تترقب مشروعها العابر للصحراء.. ماذا فعل الجزائر؟

هيومن فويس تسابق الجزائر الزمن من أجل تسريع الاتفاقية التي تجمعها مع نيجيريا بخصوص إنشاء أنبوب الغاز العابر للصحراء نحو أوروبا، وذلك تزامناً مع دخول مشروع خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب مراحله الحاسمة. وكانت الجزائر وقعت اتفاقاً قديماً يعود إلى سنة 2002 مع نيجيريا من أجل إنشاء أنبوب للغاز عابر للصحراء، بتكلفة قدرت حينها بنحو 10 مليارات دولار، لكن هذا المشروع ظل جامداً بسبب عراقيل عدة واجهته، ثم تحركت الجزائر لإحياء الاتفاقية وتسريعها بعد توقيع الرباط وأبوجا مشروعا ضخما لنقل الغاز يستفيد منه حوالي 300 مليون نسمة ويهم أكثر من 13 دولة. وقال وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقدوم، خلال

Send this to a friend