هيومن فويس

سجل إنتاج النفط الأمريكي مستوى قياسيا مرتفعا جديدا الأسبوع الماضي مع صعوده بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 12.3 مليون برميل يوميا.
وأظهرت بيانات أصدرتها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الأربعاء أن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة قفزت الأسبوع الماضي بمقدار 9.9 مليون برميل إلى 470.6 مليون برميل وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر/أيلول 2017.

وارتفعت مخزونات الخام في منطقة الساحل الشرقي الأمريكي بمقدار 9.2 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهو أيضا أكبر زيادة أسبوعية، وأعلى مستوى منذ سبتمبر/ أيلول 2017.

تراجع الأسعار:
  • أسعار النفط تراجعت اليوم الخميس تحت وطأة الإنتاج القياسي من الخام الأمريكي وتنامي المخزونات.
  • لكن أسواق النفط ظلت يشوبها التوتر مع انقضاء الإعفاءات الممنوحة من العقوبات الأمريكية على إيران وتفاقم الأزمة السياسية في فنزويلا واستمرار خفض معروض أوبك.
  • في الساعة 0655 بتوقيت غرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت عند 71.81 دولار للبرميل، منخفضة 35 سنتا بما يعادل 0.5% عن أحدث إغلاق لها.
  • نزلت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 27 سنتا أو 0.4% إلى 63.33 دولار للبرميل.
  • بنك ايه.ان.زد قال اليوم الخميس “أسعار النفط الخام تراجعت تراجعا حادا مع ارتفاع المخزونات في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياتها منذ 2017”.
  • البنك: يأتي ذلك مع دخول المصافي الأمريكية موسم صيانة الربيع، مما يؤجج المخاوف من أن الطلب على النفط الخام سيكون ضعيفا وأن المخزونات ستواصل الارتفاع.
  • خلفية:
    • في سبتمبر/أيلول الماضي أصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط الخام في العالم، لأول مرة منذ 45 عاما متفوقة على السعودية وروسيا، إذ كانت المرة الأخيرة التي تصدرت فيها أمريكا قائمة منتجي الخام في العالم عام 1973.
    • الزيادات الأخيرة في إنتاج أمريكا من النفط الخام عزتها وزارة الطاقة الأمريكية إلى زيادة إنتاج منطقة حوض بيرميان الذي يقع في ولايتي تكساس ونيو مكسيكو، ومنطقة باكن في ولايتي نورث داكوتا ومونتانا، وخليج المكسيك.
    • كما عزاها خبراء إلى التأثير الكبير للتقدم التكنولوجي السريع في عمليات الحفر، وانخفاض تكاليفه.
    • أمريكا أصبحت أيضا مصدرا للنفط الخام للعديد من دول العالم، بعد أن رفع الكونغرس في عام 2015 حظرا دام 40 عاما على تصديره.كان النفط في الولايات المتحدة يعدّ صناعةً رئيسية منذ وقتٍ قصير بعد اكتشاف النفط في منطقة أويل كريك في تيتوسفيل في ولاية بنسلفانيا في عام 1859. تشمل صناعة النفط التنقيب عن الغاز الطبيعي والمنتجات النفطية وإنتاجهم ومعالجتهم (تكريرهم) ونقلهم وتسويقهم. اعتبارًا من عام 2019، أصبحت الولايات المتحدة تُعدّ أكبر دولةٍ منتجةٍ للنفط في العالم. كانت المنطقة الرائدة بإنتاج النفط في الولايات المتحدة في عام 2014 هي تكساس [3.17 مليون برميل (504000 متر مكعب) يوميًا]، تليها المنطقة الفيدرالية لخليج المكسيك [1.40 مليون برميل (223000 متر مكعب) يوميًا]، تليها داكوتا الشمالية [1.09 مليون برميل (173000 م 3) يوميًا وكاليفورنيا [0.50 مليون برميل (79000 متر مكعب) يوميًا.استخرجت صناعة النفط 4.46 مليار برميل من النفط الخام في الولايات المتحدة في 2019 وهو رقمٌ قياسي، بقيمة متوسط سعر رأس البئر 55 دولارًا للبرميل. كان إنتاج النفط لعام 2019 أكثر من ضعف الإنتاج قبل عشر سنوات، في عام 2009.

      حقّق إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة مستوياتٍ قياسية جديدة لكلّ عام بدءًا من عام 2011 حتى عام 2014. بلغ إنتاج الغاز الطبيعي المسوّق في عام 2014، 74.7 مليار قدمٍ مكعب في اليوم، بزيادةٍ بلغت 44% عن معدّل 51.9 مليار قدم مكعب في اليوم في عام 2005. وخلال الفترة الزمنية نفسها، زاد إنتاج سوائل الغاز الطبيعي بنسبة 70%، من 1.74 مليون برميل يوميًا في 2005 إلى 2.96 مليون برميل يوميًا في 2014. في أبريل 2015، جرى إنتاج الغاز الطبيعي بمعدّل 79.4 مليار قدم مكعب في اليوم الواحد.

      في عام 2014، كان النفط والغاز الطبيعي أكبر مصدرين للطاقة في الولايات المتحدة، إذ وفّرا 63% من الطاقة المُستهلكة (النفط 35% والغاز 28%). في عام 2008، استهلكت الولايات المتحدة 19.5 مليون برميل (3100000 متر مكعب) يوميًا من المنتجات البترولية، 46 بالمئة منها من البنزين، و20 بالمئة من وقود الديزل وزيت التدفئة، و10 بالمئة من غاز البترول المُسال. في عام 2018، استوردت الولايات المتحدة 11% من النفط الذي استخدمته، وهو أدنى مستوى منذ عام 1957. وكانت أكبر مصادر النفط المستورد في الولايات المتحدة: كندا (40%) والمملكة العربية السعودية (11%) وفنزويلا (9%) والمكسيك (8%) وكولومبيا (4%).

      وفقًا لمعهد النفط الأمريكي، تدعم صناعة النفط والغاز الطبيعي تسعة ملايين وظيفة في الولايات المتحدة وتشكّل سبعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

المصدر: رويترز ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أمريكا أكبر منتج للنفط في العالم.. رقم قياسي

هيومن فويس سجل إنتاج النفط الأمريكي مستوى قياسيا مرتفعا جديدا الأسبوع الماضي مع صعوده بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 12.3 مليون برميل يوميا. وأظهرت بيانات أصدرتها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الأربعاء أن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة قفزت الأسبوع الماضي بمقدار 9.9 مليون برميل إلى 470.6 مليون برميل وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر/أيلول 2017. وارتفعت مخزونات الخام في منطقة الساحل الشرقي الأمريكي بمقدار 9.2 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهو أيضا أكبر زيادة أسبوعية، وأعلى مستوى منذ سبتمبر/ أيلول 2017. تراجع الأسعار: أسعار النفط تراجعت اليوم الخميس تحت وطأة الإنتاج القياسي من الخام الأمريكي وتنامي المخزونات. لكن أسواق

Send this to a friend