هيومن فويس

تضاربت الروايات حول كمية كبيرة من البطيخ الإيراني موجهة إلى العراق، فبين ما تقول السلطات في طهران إن الشحنة صودرت لأن بداخلها مواد مخدرة من الأفيون، تقول الرواية العراقية، إنها 11 طنًا أتلفت لأن بها مواد كيميائية، جعلتها غير صالحة.

ويقول قائد شرطة مدينة ”نائين“ التابعة لمحافظة أصفهان وسط إيران، إن شاحنة محملة بالبطيخ الأحمر ضبطت وبداخلها كمية من ”الأفيون“.

وقال العقيد ”ايرج كاكاوند“ لموقع وزارة الداخلية الإيرانية، إن ”قوات الشرطة بمدينة نائين اكتشفت سيارة محملة بالبطيخ الأحمر كانت بداخلها 47 كيلوغرامًا من 200 غرام من الأفيون التي كانت جزءًا لا يتجزأ من حمولة البطيخ“.

وأضاف ”أن عملاء نقطة تفتيش (نائين)، قاموا بتوقيف شاحنة مشتبه فيها بوجود مواد مخدرة، وبعد عمليات التفتيش تبين صحة المعلومات التي حصلت عليها قوات الشرطة في وقت سابق“.

وعلى الجانب العراقي تعلن السلطات رواية تناقض ما أفادت به طهران، حيث أعلنت مديرية زراعة محافظة حلبجة، مصادرة وإتلاف 11 طنًا من محصول الرقي، (البطيخ) في معبر شوشميي مع إيران.

ونقلت وكالة ”الغد برس“ العراقية عن ستار محمود مدير عام زراعة حلبجة في تصريح صحفي، قوله إن ”كمية من الرقي مستوردة إلى الإقليم وتبلغ 11 طنًا أجريت لها فحوصات الجودة لكنها أخفقت في الفحوصات وذلك في معبر شوشميي“.

وبيّن ستار محمود أن ”الفحوصات أظهرت أن هذا البطيخ يحتوي نسبة عالية من المواد الكيماوية لينضج بسرعة ولم يكن صالحًا للأكل، لذلك قررنا إتلاف هذه الكمية“، مضيفًا أنه ”تمت عملية إتلاف هذه الكمية ولم يتم السماح بدخولها لأسواق الإقليم بتاتًا“.

وليست هذه المرة الأولى التي تصدّر فيها إيران شحنات فاسدة من البطيخ الأحمر، إذ سبق ورفضت سلطنة عمان شحنات من هذه الفاكهة، وصدّرت طهران إلى قطر كميات فاسدة.

عترف مسؤول محلي إيراني بأن بلاده تصدّر الدجاج الملوث إلى العراق، في فضيحة جديدة للنظام الإيراني.

وأقرّ “جواد جاويدنيا”، نائب المدعي العام لمدينة مشهد، شمال شرقي إيران، بإعادة 70 طناً من الدجاج الإيراني المصدر إلى العراق إلى البلاد مرة أخرى بسبب تلوثها ببكتريا السالمونيلا.

وتُعرف هذه البكتريا بأنها تسمم غذائي وتسبب “التهاب المعدة والأمعاء، وحمى التيفويد”

وتنتقل البكتريا إلى الإنسان عن طريق “اللحوم غير المطبوخة جيدًا أو غير المطبوخة إطلاقاً أو عن طريق تناول الفواكه غير المغسولة والخضار والمكسرات”

وطبقًا لجريدة “خراسان” الإيرانية قال “جواد جاويدنيا” نائب المدعي العام لمدينة مشهد، إن إيران صدرت 70 طناً من الدجاج الإيراني إلى العراق، ولكن تم اكتشاف أن هناك 10 أطنان ملوثة ببكتريا السالمونيلا.

وذكر “راديو فردا” الإيراني المعارض أنه بالكشف على هذا الدجاج اتضح أن مكتب الطب البيطري أصدر ترخيصاً بالموافقة على سلامة الصادرات دون التأكد من هذا الأمر.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة العراقية منعت استيراد الدواجن والبيض من إيران منذ العام الماضي بسبب انتشار أنفلونزا الطيور في إيران- طبقًا لما ذكرته وكالة أنباء تسنيم الإيرانية- ثم أُعلن عن استئناف صادرات الدواجن الإيرانية مرة أخرى إلى العراق حيث أعلن محمد يوسفي، رئيس جمعية تربية الدواجن الإيرانية منذ أربعة أيام، أن وزارة الصحة العراقية سمحت مرة أخرى بأن تستأنف إيران تصدير الدواجن العراق.

يذكر أن سلطنة عمان أعادت شحنة من البطيخ والشمام الإيراني الشهر الجاري بسبب احتوائه على نسب مرتفعة من السموم الزراعية.

وفي عام 2015 سحبت عدة دول خليجية كميات من البطيخ المستورد من إيران، بعد اكتشاف “ثقوب غامضة” في القشرة الخارجية، مما أثار مخاوف من أن يكون قد جرى حقنها بـ”مواد ضارة”.

المصدر: إرم نيوز ووكالات

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران تصدر بطيخ كيماوي للعراق- (صور)

هيومن فويس تضاربت الروايات حول كمية كبيرة من البطيخ الإيراني موجهة إلى العراق، فبين ما تقول السلطات في طهران إن الشحنة صودرت لأن بداخلها مواد مخدرة من الأفيون، تقول الرواية العراقية، إنها 11 طنًا أتلفت لأن بها مواد كيميائية، جعلتها غير صالحة. ويقول قائد شرطة مدينة ”نائين“ التابعة لمحافظة أصفهان وسط إيران، إن شاحنة محملة بالبطيخ الأحمر ضبطت وبداخلها كمية من ”الأفيون“. وقال العقيد ”ايرج كاكاوند“ لموقع وزارة الداخلية الإيرانية، إن ”قوات الشرطة بمدينة نائين اكتشفت سيارة محملة بالبطيخ الأحمر كانت بداخلها 47 كيلوغرامًا من 200 غرام من الأفيون التي كانت جزءًا لا يتجزأ من حمولة البطيخ“. وأضاف ”أن عملاء

Send this to a friend