هيومن فويس

نقلت الصحفية التركية في يني شفق، قيمت سيزر، عن رئيس مجلس عفرين المحلي سعيد سليمان، أنّ المدينة التي تقع في ريف حلب (شمال غرب سوريا) والتي تمّ تطهيرها من تنظيم “بي يي دي/ي ب ك” الذراع السوري لمنظمة بي كا كا، تشهد تطوّرًا ملحوظًا على جميع الأصعدة والمجالات، يومًا بعد يوم.

وقال سليمان “إنّ مدينة عفرين تتمتع بثقافة تشبه إلى حدّ بعيد الثقافة التركية، وإنّ هدفنا هو أن تبلغ هذه المدينة مصاف مدن تركية جميلة، مثل غازي عنتاب، هاتاي، حتى إسطنبول وأنقرة، حتى تكون مدينة جميلة ونظيفة يعيش بها سكانها بشكل جيد”.

يُذكر أنّ مدينة عفرين تمّ تحريرها من تنظيمات “بي يي دي/ي ب ك”، العام الماضي 2018 وذلك عبر عملية “غصن الزيتون” العسكرية، التي شنّتها القوات التركية رفقة قوات الجيش السوري الحرّ.

وتحدّث رئيس المجلس المحلي لـ يني شفق، قائلًا “بعد تحرير المدينة تمّ تأسيس 7 مجالس محلية موزّعة على النواحي المركزية في عفرين، ممثلة عن جميع الأعراق سواء من الأكراد أو العرب أو التركمان في المنطقة”.

القطاع الصحي بالأرقام

وذكر سليمان أنّ المجالس منذ تحرير عفرين حتى الآن، نجحت بتأسيس 3 مستشفيات كبيرة، وأكثر من 25 عيادة طبية. وتابع “يتلقى آلاف المرضى علاجهم بشكل يومي ومجانًا، وتنتشر العيادات في جميع مناطق عفرين، وأغلب العاملين في القطاع الصحي من أطباء وممرضين هم من أهالي عفرين، والكثير منهم من الذين كانوا قد هاجروا من عفرين وقد عادوا إليها بعد تحريرها من الإرهاب”.

مضيفًا أنّهم يعملون جهدهم لتأمين كافة أنواع العلاج داخل عفرين، حتى لا يضطر الأهالي تحمّل العناء والتوجه نحو تركيا للحصول على علاج أفضل.

المدراس والقطاع التعليمي

سليمان خلال حديثه مع يني شفق، أكد أنّ “249 مدرسة الآن تستقبل الطلاب الذين يبلغ عددهم 45 ألف طالب. لقد قمنا بإصلاح جميع المدارس وأعدنا ترميم وإنشاء بعضها من جديد. هناك 1600 مدرس يعملون في قطاع التعليم. ونذكر أنّ وقف المعارف التركي ساهم بشكل كبير في المجال التعليمي، ونشكرهم جدًّا لذلك”.

جامعة داخل عفرين

وأعلن رئيس مجلس عفرين المحلي، عن هدفهم الآن الذي يتمثل بافتتاح جامعة كبيرة داخل المدينة، وذلك بدعم من تركيا.

وأشار سليمان إلى أنّ جامعة كانت بالفعل موجودة عندما كان تنظيم بي يي دي/ي ب ك يسيطر على المنطقة، إلا أن هذه الجامعة لم تكن تحظى باعتراف دولي إطلاقًا، وتابع “هدفنا هو افتتاح جامعة تحظى باعتراف دوليّ، وذلك بدعم من هيئة التعليم التركية”.

وأكد رئيس مجلس عفرين مرة أخرى، بحسب يني شفق التركية، على أن المجالس المحلية والإدارة المدنية تسعى جاهدة لتطوير المدينة بشكل تستحقه، وذكر “نريد تحويل عفرين إلى نموذج مدينة غازي عنتاب التركية، هاتاي حتى إسطنبول وأنقرة، نريدها مدينة جميلة وصالحة للعيش الجميل”.

ومن جانب آخر أكد سعيد سليمان، أنهم الآن بصدد افتتاح غرفة تجارية داخل المدينة، وذلك لتشجيع قدوم رجال الأعمال نحو المدينة وتشغيل عجلات الاستثمار بداخلها، مشيرًا أن هذا بطبيعته سينعكس بشكل إيجابي على تطوير مدينة عفرين.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هل تتحول عفرين إلى نسخة عن عنتاب!

هيومن فويس نقلت الصحفية التركية في يني شفق، قيمت سيزر، عن رئيس مجلس عفرين المحلي سعيد سليمان، أنّ المدينة التي تقع في ريف حلب (شمال غرب سوريا) والتي تمّ تطهيرها من تنظيم "بي يي دي/ي ب ك" الذراع السوري لمنظمة بي كا كا، تشهد تطوّرًا ملحوظًا على جميع الأصعدة والمجالات، يومًا بعد يوم. وقال سليمان "إنّ مدينة عفرين تتمتع بثقافة تشبه إلى حدّ بعيد الثقافة التركية، وإنّ هدفنا هو أن تبلغ هذه المدينة مصاف مدن تركية جميلة، مثل غازي عنتاب، هاتاي، حتى إسطنبول وأنقرة، حتى تكون مدينة جميلة ونظيفة يعيش بها سكانها بشكل جيد". يُذكر أنّ مدينة عفرين تمّ تحريرها

Send this to a friend