هيومن فويس

امتنع مطار (رفيق الحريري) في بيروت عن تزويد شركات طيران تابعة للخطوط الجوية الإيرانية والسورية بالوقود استجابة للعقوبات الدولية المفروضة على شركات طيران البلدين، وذلك ضمن قائمة طويلة تلقاها لبنان، تضم أكثر من 20 شركة طيران تابعة لـ 15 دولة حول العالم.

ورغم عدم إعلان الحكومة بعد عن قرارها فإن مطار (رفيق الحريري) استجاب لقرار العقوبات الدولية وامتنع عن تزويد الوقود لقائمة تضم شركات طيران سورية مثل (أجنحة الشام) و(الخطوط الجوية السورية)، وشركات طيران إيرانية مثل شركة (الخطوط الجوية الإيرانية) وشركة (ماهان)، بالإضافة لشركة طيران بيلاروسية (بيلافيا) وشركات طيران أخرى لا تهبط في مطار لبنان.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر لبنانية سياسية معنية قولها بأن القرار دولي ولا يمكن للبنان تخطيه، وأن لبنان لن يخالف القرارات الدولية بل يلتزم بها، كما أكدت المصادر بأن تعليمات حكومية وردت إلى المطار بالالتزام بالقائمة وعدم مخالفتها.

وتزود عدد من الشركات العالمية مطار رفيق الحريري بالوقود، ويرتبط بعضها بالشركات الأم كبريتيش بتروليم وتوتال، وتلتزم هذه الشركات بحظر تزويد الوقود للطائرات الخاضعة شركاتها للوقود. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لبنان يمتنع عن تزويد الطائرات السورية والإيرانية بالوقود

هيومن فويس امتنع مطار (رفيق الحريري) في بيروت عن تزويد شركات طيران تابعة للخطوط الجوية الإيرانية والسورية بالوقود استجابة للعقوبات الدولية المفروضة على شركات طيران البلدين، وذلك ضمن قائمة طويلة تلقاها لبنان، تضم أكثر من 20 شركة طيران تابعة لـ 15 دولة حول العالم. ورغم عدم إعلان الحكومة بعد عن قرارها فإن مطار (رفيق الحريري) استجاب لقرار العقوبات الدولية وامتنع عن تزويد الوقود لقائمة تضم شركات طيران سورية مثل (أجنحة الشام) و(الخطوط الجوية السورية)، وشركات طيران إيرانية مثل شركة (الخطوط الجوية الإيرانية) وشركة (ماهان)، بالإضافة لشركة طيران بيلاروسية (بيلافيا) وشركات طيران أخرى لا تهبط في مطار لبنان. ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن

Send this to a friend