هيومن فويس

بدأت إيران بمد سكة حديد تصلها بميناء اللاذقية غربي سوريا، على البحر الأبيض المتوسط مرورا بالأراضي العراقية.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية مازيار يزداني قوله، إنهم بدأوا بمد السكة من منفذ شلمجة على الحدود الإيرانية – العراقية وحتى مدينة البصرة جنوبي العراق، بطول 32 كم ويشمل المشروع جسر متحرك بطول 800 متر.

ولفت “يزداني” أن التكلفة للمشروع بين شلمجة والبصرة 2200 مليار ريال إيراني تتحملها إيران، بينما العراق يمد باقي السكة حتى الحدود السورية.

ويأتي ذلك في وقت تطالب “إسرائيل” بشكل متكرر انسحاب إيران وميليشيا “حزب الله” المدعومة منها من سوريا، والتزام قوات النظام السوري باتفاقية فض الاشتباك الموقعة عام 1974.

وسبق أن نوه عنصر سابق في ميليشيا “لواء أبو الفضل العباس” المدعومة من إيران، إلى امتلاك “عدد قليل” من عناصر الميليشيات الإيرانية لمحال تجارية في منطقة السيدة زينب في العاصمة، “بموافقة النظام السوري على ذلك”.

ويتهم كثير من السوريين إيران باتباع سياسية توسعية بنشر أفكارها الدينية، عن طريق افتتاح دور عبادة (حسينيات) وشراء العقارات في العاصمة السورية دمشق، حتى أن بعضهم اتهمها بافتعال حرائق بالمحال التجارية في دمشق القديمة لإجبار أصحابها على بيعها لشخصيات بالنظام توالي طهران، بعد رفض التجار البيع.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران تبني سكة حديد من أراضيها إلى اللاذقية

هيومن فويس بدأت إيران بمد سكة حديد تصلها بميناء اللاذقية غربي سوريا، على البحر الأبيض المتوسط مرورا بالأراضي العراقية. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية مازيار يزداني قوله، إنهم بدأوا بمد السكة من منفذ شلمجة على الحدود الإيرانية – العراقية وحتى مدينة البصرة جنوبي العراق، بطول 32 كم ويشمل المشروع جسر متحرك بطول 800 متر. ولفت "يزداني" أن التكلفة للمشروع بين شلمجة والبصرة 2200 مليار ريال إيراني تتحملها إيران، بينما العراق يمد باقي السكة حتى الحدود السورية. ويأتي ذلك في وقت تطالب "إسرائيل" بشكل متكرر انسحاب إيران وميليشيا "حزب الله" المدعومة منها من سوريا، والتزام

Send this to a friend