هيومن فويس

قال النظام السوري إنه سيطبق القانون (رقم 10) القاضي بإحداث مناطق تنظيمية جديدة منتصف العام المقبل، وذلك في ثلاثة أحياء بالعاصمة السورية دمشق، رغم التصريحات الروسية التي أفادت أن النظام سحب القرار.

و نقلت صحيفة “الثورة” الرسمية التابعة للنظام، عن رئيس “لجنة محافظة دمشق” فيصل سرور الجمعة قوله، إن دراسة المخطط التنظيمي لأحياء القابون وجوبر وبرزة ستنتهي نهاية شباط القادم وستنفذ بداية حزيران من العام نفسه.

وأضاف أنهم سيعملون على إزالة 28 معملا تابعا لحكومة النظام من حي القابون كما سيتم نقل المعامل الخاصة والعامة إلى مدينة عدرا الصناعية، ليحوي التنظيم الجديد مسطحات مائية ومساحات خضراء تصل إلى 37 %.

ولفت “سرور” أن الأشخاص الذين كانوا يقيمون في مناطق عشوائية بتلك الأحياء سيحصلون فقط على أسهم الأرض، بينما سيحصل من كان يقيم في المناطق المنظمة على أسهم تنظيمية إضافة إلى سعر البناء.

ويأتي إعلان النظام عن تطبيق “القانون 10” رغم التصريحات الروسية يوم 18 تشرين الأول الفائت، التي أفادت أن الأول تراجع عن القانون، حسب وكالة “رويترز”.

وسبق أن كشف النظام السوري في أيلول الفائت، أن حي التضامن سيخضع بالكامل للقانون رقم 10 الصادر عام 2018، والقاضي بجواز إحداث منطقة تنظيمية، بينما حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ودول أوروبية ومنظمات حقوقية من القانون لتأثيره على إمكانية عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم وممتلكاتهم

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

النظام: "القانون 10" سيدخل حيز التنفيذ قريبا

هيومن فويس قال النظام السوري إنه سيطبق القانون (رقم 10) القاضي بإحداث مناطق تنظيمية جديدة منتصف العام المقبل، وذلك في ثلاثة أحياء بالعاصمة السورية دمشق، رغم التصريحات الروسية التي أفادت أن النظام سحب القرار. و نقلت صحيفة "الثورة" الرسمية التابعة للنظام، عن رئيس "لجنة محافظة دمشق" فيصل سرور الجمعة قوله، إن دراسة المخطط التنظيمي لأحياء القابون وجوبر وبرزة ستنتهي نهاية شباط القادم وستنفذ بداية حزيران من العام نفسه. وأضاف أنهم سيعملون على إزالة 28 معملا تابعا لحكومة النظام من حي القابون كما سيتم نقل المعامل الخاصة والعامة إلى مدينة عدرا الصناعية، ليحوي التنظيم الجديد مسطحات مائية ومساحات خضراء تصل إلى

Send this to a friend