هيومن فويس

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن العقوبات المفروضة على إيران ستؤدي إلى تراجع اقتصادها.

وأضاف بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخزانة ستيفن منوشين، أن العقوبات تستهدف قطاعي النفط والمصارف؛ بهدف “إقناع النظام الإيراني بتغيير سلوكه والوصول لاتفاق نووي جديد”.

وحدد بومبيو 8 دول معفاة من العقوبات الأمريكية على إيران “مؤقتاً”، هي الصين واليونان والهند وإيطاليا وتركيا وكوريا الجنوبية وتايوان واليابان، موضحاً أن بلاده ستقنع الدول المذكورة بالتوقف عن التعامل مع طهران.

وأوضح الوزير الأمريكي أن هدف بلاده من العقوبات هو الضغط على إيران بهدف تقليص دورها المزعزع للاستقرار في المنطقة والعالم، مشدداً على مواصلة الضغوطات بلا هوادة.

وتابع قائلاً: “لن نسمح بتحويل الأموال التي تتلقاها إيران للأغراض الإنسانية إلى أهداف عسكرية”، مضيفاً: إن “أمام النظام الإيراني خياران: إما تغيير سلوكياته في المنطقة، أو رؤية اقتصاده ينهار”.

كما شدد بومبيو على أن “إيران لن تتمكن من الحصول على سلاح نووي طالما بقي ترامب رئيساً”.

من جانبه قال وزير الخزانة ستيفن منوشين: “تم فرض عقوبات على أكثر من 900 هدف مرتبط بإيران خلال أقل من عامين”.

وأضاف: “العقوبات على إيران تشمل قطاعات الشحن، والخطوط الجوية الإيرانية، والمؤسسات المالية”.

وطالب وزير الخزانة الأمريكي “إيران بالتخلي عن برنامجها الصاروخي وطموحاتها النووية، كي تحصل على إعفاءات من العقوبات”.

وفي مايو الماضي، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي وقعته قوى عالمية مع إيران عام 2015، وأعاد فرض حزمة أولى من العقوبات على إيران في أغسطس.

وأبرز القطاعات التي ستخضع للعقوبات: الموانئ وشركات الملاحة المتعلقة بقطاع السفن، والمعاملات المرتبطة بصناعة النفط التي تشمل الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، والشركة التجارية للنفط، والشركة الوطنية لناقلات النفط.

كما تخضع معاملات المؤسسات المالية الأجنبية مع البنك المركزي الإيراني وأي مؤسسة مالية أخرى لقائمة العقوبات الأمريكية، الأمر الذي يعني حظراً عالمياً على تزويد طهران بالعملات الصعبة.

وتأتي العقوبات التي تستهدف أهم موارد الحكومة الإيرانية، في وقت تشهد فيه إيران أزمة اقتصادية خانقة، تمثلت بخسارة الريال الإيراني نحو 70% من قيمته مقابل الدولار منذ أبريل الماضي.

وتشير توقعات مؤسسات اقتصادية وشركات نفطية إلى هبوط صادرات النفط الإيرانية بنحو مليون برميل يومياً، لكن منذ شهور تعلن دول رئيسة في “أوبك”، بقيادة السعودية، قدرتها على تعويض أي نقص في السوق العالمية. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن تعلن العقوبات على إيران وتعفي 8 دول مؤقتاً

هيومن فويس قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن العقوبات المفروضة على إيران ستؤدي إلى تراجع اقتصادها. وأضاف بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخزانة ستيفن منوشين، أن العقوبات تستهدف قطاعي النفط والمصارف؛ بهدف "إقناع النظام الإيراني بتغيير سلوكه والوصول لاتفاق نووي جديد". وحدد بومبيو 8 دول معفاة من العقوبات الأمريكية على إيران "مؤقتاً"، هي الصين واليونان والهند وإيطاليا وتركيا وكوريا الجنوبية وتايوان واليابان، موضحاً أن بلاده ستقنع الدول المذكورة بالتوقف عن التعامل مع طهران. وأوضح الوزير الأمريكي أن هدف بلاده من العقوبات هو الضغط على إيران بهدف تقليص دورها المزعزع للاستقرار في المنطقة والعالم، مشدداً على مواصلة الضغوطات بلا هوادة. وتابع قائلاً: "لن نسمح بتحويل الأموال

Send this to a friend