هيومن فويس

قال مسؤول أممي، اليوم الأربعاء، إن إعادة إعمار سوريا من جراء الحرب المتواصلة بين المعارضة من جهة والنظام وداعميه من جهة أخرى، “قد تستغرق أكثر من نصف قرن”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مستشار الأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية، أدما بينغ، في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وحذر المسؤول الأممي من أن النظام السوري “يستغل الحرب على الإرهاب في قتل مواطنيه”، معرباً عن أمله في أن يتمكن السوريون من “تحقيق المصالحة القائمة على المواطنة وليس على الانتماءات الدينية أو العرقية”.

وقال أيضاً: “يحدوني الأمل ألا نرى شيعة أو سنة أو علويين، وإنما نرى سوريين يسعون معاً من أجل بلادهم”، متمنياً أن “يلتزم الجميع بمنع وقوع فظائع وأعمال إبادة في سوريا”.

ورداً على أسئلة الصحفيين بشأن موقفه من الاتفاق الأخير الذي توصلت إليه تركيا وروسيا بشأن إدلب، قال: “نرحب به، ونأمل أن تتمكن جميع الأطراف من احترامه”.

والاثنين الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في منتجع سوتشي بروسيا، اتفاقاً لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إعمار سوريا يحتاج أكثر من نصف قرن

هيومن فويس قال مسؤول أممي، اليوم الأربعاء، إن إعادة إعمار سوريا من جراء الحرب المتواصلة بين المعارضة من جهة والنظام وداعميه من جهة أخرى، "قد تستغرق أكثر من نصف قرن". جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مستشار الأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية، أدما بينغ، في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك. وحذر المسؤول الأممي من أن النظام السوري "يستغل الحرب على الإرهاب في قتل مواطنيه"، معرباً عن أمله في أن يتمكن السوريون من "تحقيق المصالحة القائمة على المواطنة وليس على الانتماءات الدينية أو العرقية". وقال أيضاً: "يحدوني الأمل ألا نرى شيعة أو سنة أو علويين، وإنما نرى سوريين يسعون

Send this to a friend