هيومن فويس

ظهرت صورة حديثة التقطها قمرٌ صناعي استئناف إنتاج النفط، في ثاني أكبر الحقول النفطية في سوريا، والواقع بريف دير الزور الشرقي.
وأوضحت الصورة التي تعود إلى 6 من آب/أغسطس الحالي، ونُشرت الثلاثاء 21 من الشهر ذاته، وجود ألسنة النيران في أعلى الشعلة المخصصة لحرق الغاز والنفط غير الصالح للتكرير الذي يرافق عملية الاستخراج، بالإضافة إلى عدد من الصهاريج الناقلة للنفط متوقفة في إحدى باحات الحقل.
ونشر موقع “جرف ميديا” وهي وسيلة إعلامية تركز في تغطيتها على مناطق شمالي وشمال شرقي سوريا، تسجيلاً مصورًا في 21 من أيار/مايو الفائت، يظهر القيام بأعمال صيانة داخل حقل “التنك” النفطي.
ووفقا للمهندس “محمود الأحمد”، أحد مديري حقل “التنك” النفطي الذي ظهر في التسجيل المصور، فإن “الحقل سيكون جاهزا بعد 10 إلى 15 يوما لإنتاج نحو 5 آلاف برميل يوميا من النفط الخام”.
ومن المرجح أن حقل “التنك” قد عاود الإنتاج خلال الأسبوع الأول من شهر حزيران/يونيو الماضي.
ولم يُعلن رسميا من أي جهة في ريف دير الزور الشرقي، عن استئناف إنتاج النفط في الحقل الذي تسيطر عليه “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والقوات الأمريكية، منذ منتصف تشرين الثاني من العام 2017.
وعلى غرار حقلي العمر وكونيكو النفطيين اللذين سبق أن بنت القوات الأمريكية قاعدتين عسكريتين فيهما، أنشئت قاعدة أخرى في حقل التنك النفطي في منتصف نيسان/أبريل لتكون ثالث قاعدة أمريكية في دير الزور.
وتضم محافظة دير الزور شرقي سوريا أكبر حقول النفط السورية مساحة وإنتاجية، والتي باتت الولايات المتحدة من خلال “قسد” تسيطر على معظم الحقول النفطية الواقعة شرق نهر الفرات.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ثاني أكبر حقول النفط بسوريا يستعيد قدراته الانتاجية

هيومن فويس ظهرت صورة حديثة التقطها قمرٌ صناعي استئناف إنتاج النفط، في ثاني أكبر الحقول النفطية في سوريا، والواقع بريف دير الزور الشرقي. وأوضحت الصورة التي تعود إلى 6 من آب/أغسطس الحالي، ونُشرت الثلاثاء 21 من الشهر ذاته، وجود ألسنة النيران في أعلى الشعلة المخصصة لحرق الغاز والنفط غير الصالح للتكرير الذي يرافق عملية الاستخراج، بالإضافة إلى عدد من الصهاريج الناقلة للنفط متوقفة في إحدى باحات الحقل. ونشر موقع "جرف ميديا" وهي وسيلة إعلامية تركز في تغطيتها على مناطق شمالي وشمال شرقي سوريا، تسجيلاً مصورًا في 21 من أيار/مايو الفائت، يظهر القيام بأعمال صيانة داخل حقل "التنك" النفطي. ووفقا للمهندس

Send this to a friend