هيومن فويس

أعلن وزير الخزانة والمالية التركية، الجمعة، عن خطة جديدة لحماية الاقتصاد التركي من الانهيار، بعد الإجراءات الأمريكية الجديدة ضد البلاد، التي بدأت بتدهور حاد لليرة أمام الدولار الأمريكي.

وأعلن وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق، اليوم الجمعة، المبادئ الجديدة التي سيتم الالتزام بها في النموذج الاقتصادي الجديد للبلاد، في الوقت التي سجلت فيه الليرة تدهوراً حاداً أمام الدولار الأمريكي.

وقال ألبيرق خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول: إن “تركيا ستعتمد نهجاً استراتيجياً جديداً حيال الاقتصاد في ظل نظام الرئاسة التنفيذية”.

وأضاف خلال عرض توضيحي لإعلان سياسته الاقتصادية بإسطنبول، أن النهج الجديد سيتسم بالاستدامة ويقوم على عقلية استراتيجية.

وشدد على أن بلاده يجب أن تتغير كي ترتقي وتنضم إلى اقتصادات الدخل المرتفع.

واستطرد الوزير التركي بالقول: إن “التواصل بفعالية أكثر وتحقيق الثقة مع جميع المساهمين في السوق، وضمان الاستقلالية التامة للسياسات النقدية، على رأس المبادئ في النموذج الاقتصادي الجديد”، مشيراً إلى أن هناك إعادة تحقيق توازن للميزانية ضمن مبادئ النهج الجديد.

وأكد أن مكافحة التضخم ستكون أولى ركائز تحقيق التوازن الاقتصادي خلال المرحلة المقبلة.

وفيما يتعلق بسياسات البنك المركزي، أوضح ألبيرق أن الاستقلال الكامل للبنك المركزي يعد من المبادئ التي يجب أن تستمر، ولفت إلى أن عملية التبسيط التي ستجرى على النظام الضريبي ستُحدث تحولاً جدياً للغاية في القطاع المالي.

وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة حرباً اقتصادية من جانب قوى دولية، ما تسبب في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد.

وكانت آخر الإجراءات الأمريكية الجديدة ضد تركيا هي مضاعفة الرسوم على صادرات الصلب والألمنيوم.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: “أصدرت أمراً بمضاعفة رسوم الصلب 50% والألمنيوم 20% على تركيا”، وهو ما أدى إلى هبوط الليرة التركية بشكل غير مسبوق.

وبلغ سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي 6.45، وهو رقم لم يسبق أن سجلته العملة التركية خلال السنوات العشر الماضية، ، بيد أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد أن بلاده ستختتم 2018 بنسبة قياسية في النمو رغم الهجمات التي تتعرض لها عبر رفع أسعار صرف الدولار.

وقال: “رغم الهجمات التي نتعرض لها عبر رفع أسعار صرف الدولار فإن نمو الاقتصاد التركي سيتواصل، وسنختتم 2018 بنسبة قياسية في النمو”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هكذا تعتزم تركيا مواجهة العقوبات الأمريكية

هيومن فويس أعلن وزير الخزانة والمالية التركية، الجمعة، عن خطة جديدة لحماية الاقتصاد التركي من الانهيار، بعد الإجراءات الأمريكية الجديدة ضد البلاد، التي بدأت بتدهور حاد لليرة أمام الدولار الأمريكي. وأعلن وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق، اليوم الجمعة، المبادئ الجديدة التي سيتم الالتزام بها في النموذج الاقتصادي الجديد للبلاد، في الوقت التي سجلت فيه الليرة تدهوراً حاداً أمام الدولار الأمريكي. وقال ألبيرق خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول: إن "تركيا ستعتمد نهجاً استراتيجياً جديداً حيال الاقتصاد في ظل نظام الرئاسة التنفيذية". وأضاف خلال عرض توضيحي لإعلان سياسته الاقتصادية بإسطنبول، أن النهج الجديد سيتسم بالاستدامة ويقوم على عقلية استراتيجية. وشدد على أن بلاده يجب

Send this to a friend