هيومن فويس

أضرب أصحاب محلات الذهب والصرافة في مدينة إدلب شمالي سوريا الأربعاء، احتجاجا على الغياب الأمني والفوضى التي تشهدها المدينة.

وقال ناشطون  إن كافة التجار نفذوا إضرابا تعبيرا عن غضبهم من غياب الأمن بعد تعرض أحد المحلات لعملية سرقة خلال الليلة السابقة.

وأضاف الناشطون أن مجهولين قصّوا واجهة أحد المحلات ليل الثلاثاء وسرقوا خزنة تحوي ذهب وأموال ولاذوا بالفرار.

وأشار الناشطون أن المحتجين توجهوا إلى مبنى “حكومة الإنقاذ” للقاء رئيسها واجتمعوا معه، دون الحصول على تفاصيل حول سيره ونتائجه.

وسبق أن سرقمجهولون يوم 5 حزيران، نحو مئة ألف دولار أمريكي من أحد تجار الصرافة وأطلقوا عليه النار قرب قرية أفس جنوب إدلب.

وتشهد محافظة إدلب خلال الأشهر الاخيرة غيابا أمنيا واسعا في ظل انتشار عمليات خطف واغتيالات سواء عبر إطلاق نار من قبل مجهولين أو عبر تفجير عبوات ناسفة تستهدفقادة عسكريينومدنيينوتسفر عن عشرات القتلى والجرحى. وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إضراب لتجار الذهب والصرافة في إدلب احتجاجا على الغياب الأمني

هيومن فويس أضرب أصحاب محلات الذهب والصرافة في مدينة إدلب شمالي سوريا الأربعاء، احتجاجا على الغياب الأمني والفوضى التي تشهدها المدينة. وقال ناشطون  إن كافة التجار نفذوا إضرابا تعبيرا عن غضبهم من غياب الأمن بعد تعرض أحد المحلات لعملية سرقة خلال الليلة السابقة. وأضاف الناشطون أن مجهولين قصّوا واجهة أحد المحلات ليل الثلاثاء وسرقوا خزنة تحوي ذهب وأموال ولاذوا بالفرار. وأشار الناشطون أن المحتجين توجهوا إلى مبنى "حكومة الإنقاذ" للقاء رئيسها واجتمعوا معه، دون الحصول على تفاصيل حول سيره ونتائجه. وسبق أن سرقمجهولون يوم 5 حزيران، نحو مئة ألف دولار أمريكي من أحد تجار الصرافة وأطلقوا عليه النار قرب قرية

Send this to a friend