هيومن فويس

أعلنت موسكو أن سلطات الأسد في سوريا بدأت مفاوضات مع روسيا حول شراء دفعة من طائرات ركاب من طراز “إم إس-21″، وبشأن المشاركة الروسية في إعادة إعمار المطارات وميناء بسوريا.

وقال السفير الروسي لدى دمشق، ألكسندر كينشاك، في مقابلة مع قناة “روسيا-24” التلفزيونية، اليوم الأربعاء: “يهتم السوريون بمساعدتنا في تحديث أسطول طائراتهم، وقد انطلقت المفاوضات حول شراء طائرات روسية من طراز إم إس-21”.

وأشار كينشاك إلى أنه “تجري كذلك محادثات حول مسألة التعاون العملي والدقيق في مجال إعادة إعمار المطارات السورية”.

وأضاف كينشاك: “كما تجري دراسة عميقة لمشروع خاص بإعادة إعمار أحد الموانئ السورية التجارية، وهو حاليا قيد التنسيق العملي”.

وتابع السفير الروسي: “أعتقد أننا سننجز قريبا اللمسات الأخيرة لمخطط المشروع، وسنبدأ بتنفيذه”.

وشدد الدبلوماسي على أن إمكانيات التعاون بين الاتحاد الروسي والجمهورية العربية السورية “غير محدودة عمليا”.

وتدعم روسيا نظام الأسد ضد الشعب السوري الثائر عسكرياً وسياسياً مكنته من استعادة زمام المبادرة وأنقذته من السقوط عسكرياً ومن العزلة السياسية، والأن تسعى جاهدة لإعادة تفعيل مؤسسات النظام ودعمه في إعادة تثبيت أركان نظامه. وفق ما نقلته شبكة شام.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الاقتصاد الجوي والبحري..أهداف روسية قادمة

هيومن فويس أعلنت موسكو أن سلطات الأسد في سوريا بدأت مفاوضات مع روسيا حول شراء دفعة من طائرات ركاب من طراز "إم إس-21"، وبشأن المشاركة الروسية في إعادة إعمار المطارات وميناء بسوريا. وقال السفير الروسي لدى دمشق، ألكسندر كينشاك، في مقابلة مع قناة "روسيا-24" التلفزيونية، اليوم الأربعاء: "يهتم السوريون بمساعدتنا في تحديث أسطول طائراتهم، وقد انطلقت المفاوضات حول شراء طائرات روسية من طراز إم إس-21". وأشار كينشاك إلى أنه "تجري كذلك محادثات حول مسألة التعاون العملي والدقيق في مجال إعادة إعمار المطارات السورية". وأضاف كينشاك: "كما تجري دراسة عميقة لمشروع خاص بإعادة إعمار أحد الموانئ السورية التجارية، وهو حاليا قيد

Send this to a friend