هيومن فويس

كشف الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين، عن قرارٍ يتضمن تمديد العقوبات المفروضة على نظام الأسد عاماً آخر، وفق مقتضيات التشريعات الأوروبية، رداً على السياسات الإجرامية للنظام بحق المدنيين، مع تأكيد الاتحاد على الالتزام بالوصول إلى انتقال سياسي في سوريا. تزامناً احتجت دول عديدة أمس على ترؤس سوريا مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح، في الوقت الذي توجه فيه أصابع الاتهام إلى نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه.

وتشمل العقوبات الأوروبية لنظام الأسد حظر دخول دول الاتحاد الأوروبي، وحظر مبيعات النفط ومشتقاته، وفرض قيود على بعض الاستثمارات وتجميد أصول البنك المركزي السوري، وحظر تزويد النظام بالعتاد الذي قد يستخدم في قمع المدنيين ومراقبة الإنترنت وشبكات التواصل.القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الاتحاد الأوروبي يمديد عقوباته على نظام الأسد

هيومن فويس كشف الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين، عن قرارٍ يتضمن تمديد العقوبات المفروضة على نظام الأسد عاماً آخر، وفق مقتضيات التشريعات الأوروبية، رداً على السياسات الإجرامية للنظام بحق المدنيين، مع تأكيد الاتحاد على الالتزام بالوصول إلى انتقال سياسي في سوريا. تزامناً احتجت دول عديدة أمس على ترؤس سوريا مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح، في الوقت الذي توجه فيه أصابع الاتهام إلى نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه. وتشمل العقوبات الأوروبية لنظام الأسد حظر دخول دول الاتحاد الأوروبي، وحظر مبيعات النفط ومشتقاته، وفرض قيود على بعض الاستثمارات وتجميد أصول البنك المركزي السوري، وحظر تزويد النظام بالعتاد الذي قد

Send this to a friend