هيومن فويس

كشف موقع قناة “أل.سي.إي” (LCI) الفرنسية أن مشاركة باريس في الضربة العسكرية على مواقع للنظام السوري فجر أمس السبت؛ تجاوزت كلفتها 16 مليون يورو (نحو 20 مليون دولار).

وأوضح الموقع أن الجيش الفرنسي استخدم ست سفن و17 طائرة أطلقت 12 صاروخا -ضمن 105 صواريخ أطلقها الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي- بما فيها ثلاثة صواريخ أطلقت من البحر.وفق ما نقلته الجزيرة.

وفصَّل الموقع في المساهمة الفرنسية في الضربة العسكرية بسوريا، فذكر إطلاق تسعة صواريخ كروز فرنسية واسمها “سكالب” (Scalp) -وتعني فروة الرأس- التي يبلغ مداها 250 كلم من تسع طائرات مقاتلة من طراز “رافال”، بالإضافة إلى ثلاثة صواريخ كروز “أن.دي.سي.أن” التي يبلغ مداها 1000 كلم أُطلقت من فرقاطة متعددة المهام في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقال موقع القناة الفرنسية إن قيمة صاروخ “سكالب” تبلغ -حسب وسائل إعلامية عديدة- 850 ألف يورو، بينما تبلغ قيمة صاروخ “أن.دي.سي.أن” -الذي استخدم لأول مرة في سوريا- 2.86 مليون يورو حسب مشروع قانون المالية الفرنسي لعام 2015.

وأوضح الموقع أن تكلفة المساهمة الفرنسية التي بلغت 16.23 مليون يورو، لم تحتسب فيها تكاليف أخرى للعملية كتعبئة الطائرات المقاتلة والسفن.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مشاركة فرنسا في ضرب الأسد.. كم كلّفتها؟

هيومن فويس كشف موقع قناة "أل.سي.إي" (LCI) الفرنسية أن مشاركة باريس في الضربة العسكرية على مواقع للنظام السوري فجر أمس السبت؛ تجاوزت كلفتها 16 مليون يورو (نحو 20 مليون دولار). وأوضح الموقع أن الجيش الفرنسي استخدم ست سفن و17 طائرة أطلقت 12 صاروخا -ضمن 105 صواريخ أطلقها الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي- بما فيها ثلاثة صواريخ أطلقت من البحر.وفق ما نقلته الجزيرة. وفصَّل الموقع في المساهمة الفرنسية في الضربة العسكرية بسوريا، فذكر إطلاق تسعة صواريخ كروز فرنسية واسمها "سكالب" (Scalp) -وتعني فروة الرأس- التي يبلغ مداها 250 كلم من تسع طائرات مقاتلة من طراز "رافال"، بالإضافة إلى ثلاثة صواريخ كروز "أن.دي.سي.أن"

Send this to a friend