هيومن فويس

اصطدمت ناقلة نفط تحمل العلم المالطي بقصر تاريخي في ساحل مضيق البوسفور في إسطنبول، وذلك بسبب عطل فني في نظام التوجيه للسفينة.

وأكدت ولاية إسطنبول أن حادث الناقلة -التي كانت متجهة من روسيا إلى السعودية- لم يسفر عن وقوع ضحايا أو تلوث بيئي في البوسفور الذي تعطلت فيه الحركة.

وأدى الاصطدام إلى أضرار بالغة بالقصر الأثري الساحلي حكيم باشي صالح أفندي الذي يقع تحت جسر السلطان محمد الفاتح، أحد الجسور الثلاثة بين الشطرين الأوروبي والآسيوي من إسطنبول.

ويعود تاريخ القصر الذي اصطدمت به الناقلة إلى القرن الثامن عشر، وتقام فيه حفلات زفاف وحفلات موسيقية، وفقا لما ورد في موقع القصر على الإنترنت.

أما مضيق البوسفور فهو من أهم مضايق العالم، ويمر به أكثر من 3% من الإمدادات العالمية من النفط والتي تأتي غالبا من روسيا وبحر قزوين، ويمتد 17 ميلا ويربط البحر الأسود بالبحر المتوسط.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ناقلة نفط تصطدم بقصر تاريخي بإسطنبول

هيومن فويس اصطدمت ناقلة نفط تحمل العلم المالطي بقصر تاريخي في ساحل مضيق البوسفور في إسطنبول، وذلك بسبب عطل فني في نظام التوجيه للسفينة. وأكدت ولاية إسطنبول أن حادث الناقلة -التي كانت متجهة من روسيا إلى السعودية- لم يسفر عن وقوع ضحايا أو تلوث بيئي في البوسفور الذي تعطلت فيه الحركة. وأدى الاصطدام إلى أضرار بالغة بالقصر الأثري الساحلي حكيم باشي صالح أفندي الذي يقع تحت جسر السلطان محمد الفاتح، أحد الجسور الثلاثة بين الشطرين الأوروبي والآسيوي من إسطنبول. ويعود تاريخ القصر الذي اصطدمت به الناقلة إلى القرن الثامن عشر، وتقام فيه حفلات زفاف وحفلات موسيقية، وفقا لما ورد في

Send this to a friend