هيومن فويس: توفيق عبد الحق

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روغوزين، أن بلاده دون غيرها ستساعد سوريا في إعادة بناء منشآت الطاقة بها، وذلك بعد مباحثات أجراها، مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن “روغوزين” حرصه على التشديد على أن روسيا لن تدخل الاقتصاد السوري بصفة «فاعل خير» أو «دولة مانحة»، وأنها لا تنوي التساهل فيما يخص مصالحها وأرباحها حتى إن كان الأمر مع سوريا.

وتابع: «علينا أن نفكر كيف نجني الأموال لميزانيتنا، لمواطنينا، وللناس الذين ينتظرون أيضاً مقابلاً ما، لقاء العمل الكبير الذي قامت به روسيا الاتحادية على الأراضي السورية».

وترأس روغوزين، وفدا حكوميا واقتصاديا ضم نواب وزراء الخارجية والدفاع والتنمية الاقتصادية والطاقة والنقل والصناعة والتجارة والسفير الروسي في دمشق ومديري عدد من أهم الشركات الروسية.

بدوره، قال بشار الأسد: إن زيارة نائب رئيس الوزراء الروسي دميتري روغوزين إلى دمشق فرصة لدفع مشاريع موجودة، والتوسع في مشاريع أخرى لم تكن ضمن أولويات العامين الماضيين.

وكان روغوزين قد شدد خلال لقائه الرئيس الأسد على أن الحكومة والشركات الروسية الكبرى على استعداد دائم ومستمر لتقديم كل الدعم والخبرات المتاحة لديها من أجل المساهمة الفاعلة في عملية إعادة إعمار سوريا ودعم الشعب السوري لتحقيق تطلعاته في التقدم والازدهار.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وفد روسي يزور الأسد لقبض ثمن حمايته

هيومن فويس: توفيق عبد الحق أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روغوزين، أن بلاده دون غيرها ستساعد سوريا في إعادة بناء منشآت الطاقة بها، وذلك بعد مباحثات أجراها، مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس. ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن "روغوزين" حرصه على التشديد على أن روسيا لن تدخل الاقتصاد السوري بصفة «فاعل خير» أو «دولة مانحة»، وأنها لا تنوي التساهل فيما يخص مصالحها وأرباحها حتى إن كان الأمر مع سوريا. وتابع: «علينا أن نفكر كيف نجني الأموال لميزانيتنا، لمواطنينا، وللناس الذين ينتظرون أيضاً مقابلاً ما، لقاء العمل الكبير الذي قامت به روسيا الاتحادية على الأراضي السورية». وترأس روغوزين، وفدا

Send this to a friend