هيومن فويس: جوليا شربجي

أعلنت وزارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام السوري عن تقديرها للمبدعين السوريين والمخترعين ممن شاركوا في معرض “الباسل” للإبداع والإختراع.

وضمن مساعي حكومة النظام السوري لتقديم الدعم للمبدعين والمخترعين، قررت الوزارة تقديم مكافأت مالية كـ “منحة” لكل مبدع ومخترع شارك في الدورة الثامنة عشرة في معرض “الباسل”، وقدرت الوزراة المكافأة بـ “4000” ليرة سورية، أي ما يعادل قيمة 9 دولارات أمريكية ونصف لكل مخترع.

كما أكد وزير التجارة الداخلية في حكومة الأسد، الدكتور “عبد الله الغربي” بأن المكافأت المالية ترمي إلى تشجيع الإبداع والإختراع في سوريا، وكذلك إفساح المجال أمام المخترعين للحصول على حقهم في تسجيل إختراعهم والتعرف عليها.

ولاقت القيمة المالية للمكافأة التي أعلن عنها وزير الأسد للمخترعين حالة من السخرية والاستهجان بين الطيف الموالي للنظام السوري، فقال “أحمد إبراهيم” معقباً على المكافأة: “القيمة المالية العظيمة التي قدمتها الحكومة للمخترعين لا تكفيهم للوصول إلى منازلهم”، فيما قال معارضون للنظام السوري: “أي مقاتل يتبع للنظام السوري أو الميليشيات لا يتقاضى أقل من مئة دولار شهرياً، علما بأنه قاتل لا مخترع”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تشجيعا للإبداع..الأسد يكأفى المخترعين بـ9 دولارات!

هيومن فويس: جوليا شربجي أعلنت وزارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام السوري عن تقديرها للمبدعين السوريين والمخترعين ممن شاركوا في معرض "الباسل" للإبداع والإختراع. وضمن مساعي حكومة النظام السوري لتقديم الدعم للمبدعين والمخترعين، قررت الوزارة تقديم مكافأت مالية كـ "منحة" لكل مبدع ومخترع شارك في الدورة الثامنة عشرة في معرض "الباسل"، وقدرت الوزراة المكافأة بـ "4000" ليرة سورية، أي ما يعادل قيمة 9 دولارات أمريكية ونصف لكل مخترع. كما أكد وزير التجارة الداخلية في حكومة الأسد، الدكتور "عبد الله الغربي" بأن المكافأت المالية ترمي إلى تشجيع الإبداع والإختراع في سوريا، وكذلك إفساح المجال أمام المخترعين للحصول على حقهم في تسجيل

Send this to a friend