هيومن فويس

“القصة السرية” لصعود محمد بن سلمان

في مقال هو الأول من أصل خمسة مقالات لـ”جون أفريك” تحت عنوان: “القصة السرية لصعود محمد بن سلمان”، عادت المجلة الفرنسية للتذكير بطفولة ولي العهد السعودي.

قائلة: “نشأ داخل قصور فخمة، محاطاً بخدم المنازل والسائقين والمدرسين الخاصين، على غرار أبناء أسرة آل سعود الحاكمة. فهو الابن السادس للملك الحالي سلمان بن عبد العزيز.

كما أنه أمير من بين آلاف الأمراء الذين يشكلون عائلة آل سعود مترامية الأطراف”.

وأشارت “جون أفريك” إلى أن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لديه ثلاثة عشر طفلاً من ثلاث زيجات. قدم لهم تعليما كان في نفس الوقت صارما وثقافيا ومنفتحا على العالم: ‘‘يقيم في قصره بالرياض سهرات أسبوعية مع الكتاب والأكاديميين والدبلوماسيين.

كما يقوم بنفس الأمر مع مثقفين ومحامين ورجال أعمال داخل إقامته الفاخرة في باريس وماربيا، وذلك بهدف حث أبنائه على النقاش والتفكير. وكان من بين الزوار سياسيون، بمن فيهم أفراد من عائلة الأسد’’.

وتابعت المجلة الفرنسية القول: “كان سلمان بن عبد العزيز قاسيا على أبنائه، خاصة من زوجته الأولى، التي تزوجها حين كان في الــ19 من عمره”.

الأمير محمد بن سلمان، من جانبه، يفضل ألعاب الفيديو والوجبات السريعة، كما توضح ‘‘جون أفريك’’، قائلة: “عندما كان مراهقا، كان عصبيا وأحيانا تكون لديه أفكار مجنونة، مثل اليوم الذي تنكر فيه كشرطي للتجول في أحد مراكز التسوق في الرياض وتم القبض عليه من قبل ضباط شرطة حقيقيين، قبل أن يتعرفوا عليه ويطلقوا سراحه. وكان والده في ذلك الوقت أميراً للرياض”.

ويبدو،وفق ‘‘جون أفريك”، أن لسلمان بن عبد العزيز نقطة ضعف تجاه ابنه محمد، الذي رُزق به من زوجته الثالثة، التي حثت محمد بن سلمان على إقامة علاقة وثيقة مع والده.

وكان ترسله لزيارة سلمان كل أسبوع في منزل زوجته الأولى، على الرغم من الترحيب البارد الذي حظي به من هذه الأخيرة وأبنائها، حيث كانوا يسخرون منه بسبب أصول والدته البدوية ونزعته الإقليمية.

وعلى عكس إخوته غير الأشقاء، فإن الأمير الشاب محمد بن سلمان اختار مواصلة دراسته في السعودية، في حين أن الجامعات العالمية المرموقة مفتوحة له بطبيعة الحال.

فكان دائم المرافقة لوالده ويحضر اجتماعاته بزعماء العشائر ورجال الأعمال، وهكذا تمكن من الاندماج في البيئة السياسية للمملكة، وأصبح يتفهم تدريجيا الإجراءات المعقدة للحياة السياسية السعودية، ويتعلم تحديد الشخصيات المهمة، فكان محمد بن سلمان يدون الملاحظات.

ويسجل أسماء الرجال الأقوياء لدى كل قبيلة، وأيضا أسماء رجال الدين المؤثرين، وكذلك رجال الأعمال أصحاب اليد العليا في أي قطاع من الاقتصاد.

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"القصة السرية" لصعود محمد بن سلمان

هيومن فويس “القصة السرية” لصعود محمد بن سلمان في مقال هو الأول من أصل خمسة مقالات لـ”جون أفريك” تحت عنوان: “القصة السرية لصعود محمد بن سلمان”، عادت المجلة الفرنسية للتذكير بطفولة ولي العهد السعودي. قائلة: “نشأ داخل قصور فخمة، محاطاً بخدم المنازل والسائقين والمدرسين الخاصين، على غرار أبناء أسرة آل سعود الحاكمة. فهو الابن السادس للملك الحالي سلمان بن عبد العزيز. كما أنه أمير من بين آلاف الأمراء الذين يشكلون عائلة آل سعود مترامية الأطراف”. وأشارت “جون أفريك” إلى أن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لديه ثلاثة عشر طفلاً من ثلاث زيجات. قدم لهم تعليما كان في نفس الوقت

Send this to a friend