هيومن فويس

لأول مرة في التاريخ الحديث.. تركيا تبدأ بتطوير الجيش العراقي- تفاصيل رسمية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، وصول مجموعة من المستشارين العسكريين الأتراك إلى العراق لتقديم التدريبات للجيش العراقي.

وذكرت الوزارة في بيان، أنه “كجزء من مهمة أعضاء حلف شمال الأطلسي الـ(ناتو) في العراق، تم إرسال مستشارينا العسكريين إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم الجيش العراقي الصديق والشقيق”.

وأوضحت أنه “سيشارك ما مجموعه 25 فردًا من الجيش التركي من بينهم ضابط برتبة عميد، في بعثة الـ(ناتو) في العراق”.

ويؤدي الجيش التركي الكثير من المهام خارج تركيا، من أبرزها المشاركة في تقديم التدريبات لأفراد الجيشين الصومالي والليبي، إضافة إلى مهامه الأخرى في دحر الإرهاب شمالي سوريا والعراق.

وكان قد استقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مكتبه قبل أيام وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الذي يزور البلاد على رأس وفد عسكري.

وخلال اللقاء أعرب الكاظمي عن رفض العراق “أي تهديد أو نشاط إرهابي” يستهدف تركيا انطلاقا من الأراضي العراقية، ودعا إلى تفعيل ما سبق إقراره من اتفاقيات بين البلدين خلال زيارته الأخيرة إلى أنقرة.

من جانبه، أعرب أكار عن استعداد الجيش التركي لتقديم الدعم والمشورة في مجالات مكافحة الإرهاب والتدريب والمناورات المشتركة.

وكان وزير الدفاع التركي قد وصل إلى بغداد في وقت سابق اليوم على رأس وفد عسكري في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، والتقى لدى وصوله بنظيره العراقي جمعة عناد.

وقالت مصادر حكومية عراقية إن أكار وصل صباح اليوم الاثنين برفقة رئيس الأركان يشار غولر في زيارة رسمية تستمر يومين.

وأشارت إلى أن الوفد التركي سيلتقي رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الدفاع جمعة عناد ووزير الداخلية العراقي عثمان غانمي، لبحث جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وأبرزها مكافحة “الإرهاب”.

وأكدت المصادر ذاتها أنه من المتوقع أن يتجه وزير الدفاع التركي والوفد المرافق له إلى إقليم كردستان غدا الثلاثاء، لعقد لقاءات مع المسؤولين هناك.

وتأتي زيارة أكار للعراق بعد زيارة لرئيس الوزراء العراقي إلى أنقرة الشهر الماضي تلتها زيارة لوزير الدفاع العراقي جمعة عناد، حيث التقى بمسؤولين أتراك، وزار عددا من المصانع العسكرية التركية.

علن السفير العراقي في تركيا حسن الجنابي أن بغداد وأنقرة عادتا إلى مذكرة التفاهم الموقعة عام 2009 بين البلدين بشأن تأشيرات الدخول، مشيرا إلى أن هذا القرار كان من أبرز مخرجات الزيارة الرسمية للوفد الحكومي برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للعاصمة التركية الخميس الماضي.

وقال الجنابي، في تصريح صحفي، إن اتفاق العام 2009 يقضي بالحصول على تأشيرات الدخول في المطارات أو نقاط العبور الحدودية، وأكد أنه “سيتم فتح أبواب البلدين مجددا أمام حركة المواطنين وإزالة الاختناقات والمصاعب التي حصلت مؤخرا وتسببت في عرقلة انسيابية الحركة”.

وأشار السفير إلى أن العراق وتركيا سينظران مطلع الشهر القادم في صلاحية مذكرة التفاهم الموقعة بينهما عام 2009 لفترة ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية.

وربما تعديل أو إضافة فقرة أو اثنتين لمعالجة المخاوف الأمنية التي أدت لتعليق العمل بها من قبل الجانب التركي، والتي انتهت إلى اللجوء للتأشيرات اللاصقة، واعتبر أن “هذا التطور يأتي بفضل الدعم السياسي اللامحدود الذي قدمته تركيا لحكومة الكاظمي”.

ومنذ مايو/أيار الماضي -يقول الجنابي- أصبح الحصول على تأشيرات الدخول صعبا ومكلفا ومربكا “وقد عملنا على تجنيب المواطنين هذه الصعوبات الفترة الماضية من خلال مشاورات قنصلية.

وتتوج الأمر في لقاء وزيري خارجية البلدين في أنقرة يوم 16 من الشهر الجاري ثم اتفاق رئيس الوزراء والرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم 17، وأعلن الأمر في المؤتمر الصحفي لهما”.

وختم السفير العراقي تصريحاته بقوله إن هذا القرار منجز مهم للعراقيين أولاً سواء كانوا من السياح أو الباحثين عن العلاج أو الدراسة أو الزيارات القصيرة لأغراض اضطرارية مختلفة إضافة للمستثمرين والعمال من الجانبين.

مشيرا إلى أن تركيا تستقبل ما معدله 1.3 مليون زائر عراقي سنوياً، وهناك أكثر من 750 شركة تركية تعمل مع شركاء عراقيين بالعراق، وحجم التجارة بين البلدين يتجاوز 16 مليار دولار، وهناك عشرات الآلاف من الطلاب العراقيين في المدارس التركية.

وكان الكاظمي زار أنقرة الخميس على رأس وفد حكومي رفيع، والتقى الرئيس التركي وبحث معه تطوير مجالات التعاون المشترك في مختلف المجالات. وتم خلال الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية بين البلدين.

المصدر: وكالة انباء تركيا والجزيرة نت ووسائل إعلام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأول مرة في التاريخ الحديث.. الجيش التركي يدخل بغداد وهذا ما سيفعله

هيومن فويس لأول مرة في التاريخ الحديث.. تركيا تبدأ بتطوير الجيش العراقي- تفاصيل رسمية أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، وصول مجموعة من المستشارين العسكريين الأتراك إلى العراق لتقديم التدريبات للجيش العراقي. وذكرت الوزارة في بيان، أنه “كجزء من مهمة أعضاء حلف شمال الأطلسي الـ(ناتو) في العراق، تم إرسال مستشارينا العسكريين إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم الجيش العراقي الصديق والشقيق”. وأوضحت أنه “سيشارك ما مجموعه 25 فردًا من الجيش التركي من بينهم ضابط برتبة عميد، في بعثة الـ(ناتو) في العراق”. ويؤدي الجيش التركي الكثير من المهام خارج تركيا، من أبرزها المشاركة في تقديم التدريبات لأفراد الجيشين الصومالي والليبي، إضافة إلى

Send this to a friend