هيومن فويس

جبهة البوليساريو: “الكـ ـفاح المـ ـسلح” لن يتوقف.. ولكن

أعربت جـ.ـبهة البوليساريو، الثلاثاء، عن اسـ.ـتعدادها لاستئناف المفاوضات مع الأمم المتحدة حول وضع الصحراء الغربية لكنها لا تنوي وقف الكـ.ـفاح المـ.ـسلح.

وقال سيدي ولد أوكال، الأمين العام لوزارة الأمن، “في المدة الماضية أعطينا ثقة كاملة للمجتمع الدولي وأوقفنا الكـ.ـفاح بصفة نهـ.ـائية وانتظرنا 30 سنة. 30 سنة من المماطلة والوعود الـ.ـكـ.ـاذبة والانتظار الممل”.

وأكد ولد أوكال، خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت بمشاركة الممثل الدائم لجبهة بوليساريو لدى الأمم المتحدة عـ.ـمر سيد محمد، استعداد الجبهة للتفاوض ولأي وساطة، مؤكدا “بالنسبة لنا هذا الكـ.ــفاح سيستمر هناك مفاوضات وليست هناك مفاوضات. وهذا انطلاقا من التجربة الماضية للشعب الصحراوي”.

وتؤكد جبهة بوليساريو أنها “في دفـ.ـاع مشروع عن النـ.ـفس” منذ أرسل المغرب في 13 تشرين الثاني/نوفمبر قواته إلى أقصى جنوب المنطقة لطـ.ـرد مجموعة من الناشطين الصـ.ـحراويين كانوا يقـ.ـطعون طريقا مؤديا إلى موريتانيا المجاورة.

وقالت الجبهة إن هذا الطريق بني في انتهاك لوقف اطلاق النـ.ـار المبرم العام 1991 برعاية الأمم المتحدة بعد قـ.ـتال دا م أكثر من 15 عاما.

ومنذ ذلك الحين تفيد جبـ.ـهة بوليساريو عن تبادل لإطلاق الـ.ـنـ.ـار على طول الجدار الرملي الذي يفصل بين المعـ.ـسكرين من دون أن يكون من الممكن تأكيد ذلك من مصادر مستقلة.

يسيطر المغرب على 80% من هذه الأراضي الصحراوية التي تبلغ مساحتها 266 ألف كيلومتر مربع ويقترح منحها حكماً ذاتياً تحت سيادته.

وتدعو جبهة بوليساريو إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير على النحو المنصوص عليه في اتفاقية وقف إطلاق النـ.ـار.

والمفاوضات التي تجريها الأمم المتحدة بمشاركة المغرب وجبـ.ـهة بوليساريو فضلا عن الجزائر وموريتانيا بصفة مراقبين، معلقة منذ آذار/مارس 2019.

قال سعيد شنقريحة قائد هيئة أركان الجيش الجزائري، يوم الأحد، من تندوف على الحدود مع المغرب والصحراء الغربية، إن “كافة المخطـ.ـطات المعـ.ـادية” و”المـ.ـناورات الخسـ.ـيسة” ستفشل اليوم وغدا.

وشدد شنقريحة خلال تفقده الوحدات القـ.ـتالية وهياكل القـ.ـوات المسـ.ـلحة الجزائرية في تندوف بولاية بشار، جنوب غرب البلاد، على أن “تأمين كافة حدودنا الوطنية”، قد تحقق “وفقا لاستراتيجية متكاملة ومقاربة شاملة تم تجسـ.ـيدها بحـ.ـذافيرها على أرض الواقع” في ظل “الظروف المتـ.ـردية التي تتـ.ـسم بها منطقتنا”.

وأضاف شنقريحة أن القوات المسلحة الجزائرية جاهزة لكي “تحمي أرضها وشعبها من مصادر التـ.ـهديد المختلفة الأوجه والمتعـ.ـددة الأبعاد” وأن تواجه “كافة التحـ.ـديات مهما كانت طبيعتها”.

وذلك “خدمة لمصلحة الجزائر العليا، وتثبيتا لأقدام أبنائها الأوفياء، المتمـ.ـسكين بوحدتها وسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها، العاقـ.ـدين العـ.ـزم على دحر كافة المخططات المعـ.ـادية، التي فشلت في الامس القريب (…) وستفشل هذه المحاولات اليوم وغدا في كافة مناوراتها الخـ.ـسيسة”.

وفي هذا الوقت، تتمع المدرعات الروسية من مختلف أنواعها تقليديا بشعبية فائقة في الجزائر حيث تمتلك قـ.ـواتها البرية أحد أكبر الأسـ.ـاطيل في العالم من دبابات “تي – 90 إس”.

وأظهرت تلك المدرعات أفضل مواصفاتها أثناء استخدامها في ظروف الحرارة العـ.ـالية والغبار الكثيف.

وقد نشرت شبكة الإنترنت الأحد الماضي صورا فوتوغرافية لعربة دعم الدبابات “ترميناتور” الروسية المسماة بـ”قاتل الدبابات” والتي صنعت محليا، حسب وسائل الإعلام الجزائرية.

يذكر أن معلومات أولية عن وصول المدرعات من هذا النوع إلى الجزائر ظهرت في وسائل الإعلام نهاية يونيو الماضي.

لكن صورها الفوتوغرافية لم تظهر إلا بعض أجزاء “ترميناتور” المغطاة بالمشمع. فيما تمكن الخبراء العسكريون من الخروج باستنتاج أفاد بأن الصور الفوتوغرافية أظهرت نماذج مصنوعة على أساس دبابة “تي – 90 إس”.

ويرى الخبراء العسكريون أن عربة دعم الدبابات “ترميناتور” الروسية تصلح جيدا لاستخدامها في الصحراء. أما مدفعا عيار 30 ملم سريعا الرمي من طراز “2 آ42” وقاذفا القنابل الأوتوماتيكيان “آغي – 17 دي” فليس بامكانهما تدمير عربات عسكرية فحسب بل و ناقلات الأفراد المدرعة وعربات “بي إم بي”المسلحة بالصواريخ المضادة للدبابات وكذلك القوة البشرية.

ويمكن استخدام مدافع عيار 30 ملم كذلك لإصـ.ـابة بعض الأنواع من الأهداف الجوية. وتمتلك “ترميـ.ـناتور” كذلك صـ.ـواريخ “آتاكا” بعيدة المدى لمكافحـ.ـة الدبابات.

وعلاوة على ذلك فإن عربات دعم الدبابات تزود بأجهزة الحماية الفعالة من الصـ.ـواريخ وأجهزة التصويب الحديثة. ولديها قدرة فائقة على المناورة في ميدان القـ.ـتال.

يذكر أن الجيش الجزائري يستخدم بنجاح قـ.ـاذفات اللهـ.ـب الروسية الثقيـ.ـلة من “طراز “سولنتسيبيوك” ويطور دبابات “تي 72 إم 1” بمساعدة الخبراء الروس.

منح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ملك المغرب، محمد السادس، وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى، موضحا أن “شجاعة ورؤية” الملك، ساعدت بصناعة “مشهد إيجابي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وأشار البيت الأبيض إلى أن الملك محمد السادس ساعد على إدخال المنطقة في “حقبة جديدة من الأمن والازدهار لكل من بلديهما والعالم”، مع الإضاءة على قرار الملك بـ”استئناف العلاقات مع إسرائيل”، مؤكدا أن الملك محمد السادس عمل على مدى أكثر من عقدين من القيادة، على “تعزيز الشراكة العميقة والدائمة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة في جميع المجالات”.

وتسلمت سفيرة الرباط لدى واشنطن، لالة جمالة العلوي، هذا الوسام نيابة عن الملك، في حفل خاص.

جدير بالذكر أن وسام جوقة الاستحقاق، قائد الدرجة الأولى، هو وسام مرموق، ونادرا ما يتم منحه من قبل الإدارة الأمريكية، كما لا يتم منحه إلا من قبل الرئيس، ويمنح عادة لرؤساء الدول أو رؤساء حكومات البلدان الأخرى.

المصدر: القدس العربي ووسائل إعلام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

جبهة البوليساريو: "الكـ ـفاح المـ ـسلح" لن يتوقف.. ولكن

هيومن فويس جبهة البوليساريو: "الكـ ـفاح المـ ـسلح" لن يتوقف.. ولكن أعربت جـ.ـبهة البوليساريو، الثلاثاء، عن اسـ.ـتعدادها لاستئناف المفاوضات مع الأمم المتحدة حول وضع الصحراء الغربية لكنها لا تنوي وقف الكـ.ـفاح المـ.ـسلح. وقال سيدي ولد أوكال، الأمين العام لوزارة الأمن، “في المدة الماضية أعطينا ثقة كاملة للمجتمع الدولي وأوقفنا الكـ.ـفاح بصفة نهـ.ـائية وانتظرنا 30 سنة. 30 سنة من المماطلة والوعود الـ.ـكـ.ـاذبة والانتظار الممل”. وأكد ولد أوكال، خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت بمشاركة الممثل الدائم لجبهة بوليساريو لدى الأمم المتحدة عـ.ـمر سيد محمد، استعداد الجبهة للتفاوض ولأي وساطة، مؤكدا “بالنسبة لنا هذا الكـ.ــفاح سيستمر هناك مفاوضات وليست هناك مفاوضات. وهذا انطلاقا

Send this to a friend