هيومن فويس

سعرها خيالي ومساحته مذهلة..تكريم أرملة قايد صالح بفيلا في العاصمة الجزائرية

تناقلت مواقع جزائرية من بينها “شهاب برس” تقريرا، الخميس، يفيد بمنح السلطات الجزائرية أرملة قائد الأركان الجزائري الراحل أحمد قايد صالح، فيلا تقدر مساحتها بـ4000 متر مربع، كانت تابعة لوزارة الخارجية في السابق.

وقال الموقع إنه تم التنازل لصالح أرملة قائد الأركان الراحل منذ نحو ثلاثة أشهر، في صيغة “عقد بيع” بمبلغ يقدر بـ18 مليار سنتيم (45 ألف دينار للمتر المربع).

وذكر الموقع أن الفيلا، التي تقع في حي راق فيه الكثير من الممثليات الدبلوماسية، تم بيعها بمبلغ رمزي، إذ قد يصل سعر المتر الواحد في هذه المنطقة إلى 30 مليون سنتيم للمتر المربع.

وأشار موقع “شهاب برس” إلى أن هذه الفيلا تضاف إلى الكثير من الامتيازات التي حصل عليها أبناء القايد صالح، الذين أصبحوا يستعملونها بعدما انتقلت ملكيتها لوالدتهم.

يذكر أن نائب رئيس البرلمان المتواجد في السجن بسبب تورطه في قضايا فساد، بهاء الدين طليبة، كان قد قدم بلاغا إلى النائب العام بمجلس قضاء الجزائر، الشهر الماضي، اتهم فيه أربعة من أبناء قائد الأركان السابق بالتورط في قضايا فساد.

 

هذا ما ينتظر الجزائر والمغرب في عهد بايدن

ستبدأ الفترة الرئاسية للديمقراطي جو بايدن يوم 20 كانون الثاني/يناير الجاري، ويواجه تحديات كبرى ومنها إصلاح الأضرار التي خلفتها سياسة الجمهوري دونالد ترامب سواء في الولايات المتحدة وطنيا أو في علاقاتها الخارجية.

وينتظر العالم الكثير من الوافد الجديد على البيت الأبيض. وتعد منطقة المغرب العربي هامشية في الأجندة الأمريكية لكن هذه المرة قد تأخذ بعدا جديدا بسبب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي بمغربية الصحراء.

ويواجه الرئيس الجديد تحديات كبرى في إعادة نسج العلاقات مع الاتحاد الأوروبي التي تعني تعزيز الثقة بين شريكي كتلة الغرب، وطريقة التعامل مع الملف الإيراني، ثم نوعية العلاقات مع دول الخليج ومنها العربية السعودية.

ويبقى الملف الكبير هو نوعية السياسة التي سيتبعها مع كل من روسيا والصين وخاصة هذه الأخيرة التي تعد التحدي الأعظم للولايات المتحدة بسبب رغبتها في إزالتها من ريادة العالم.

ووسط كل هذا تأخذ منطقة المغرب العربي أو شمال أفريقيا اهتماما خاصا في هذه الولاية الرئاسية، ويعود هذا إلى قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بمغربية الصحراء يوم 11 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وهو المعطى الذي يشكل هزة جيوسياسية في هذه المنطقة. إذ أن الاعتراف الأمريكي يجعل الدولة الأكبر في العالم والتي لديها تأثير كبير على مجلس الأمن توجه بشكل كبير ملف الصحراء.

وعلق وزير الخارجية مايك بومبيو على القرار أنه كانت لإدارة ترامب الشجاعة للاعتراف بمغربية الصحراء لوضع حد لنزاع طال طويلا.

وبدأت منطقة المغرب العربي تحظى مجددا باهتمام صناع القرار الخارجي في واشنطن دبلوماسيا وعسكريا، وهو اهتمام شبيه بما جرى في الستينيات في ذروة الحرب الباردة.

ويتشكل عالم جديد مفاده التموقع الغربي بقيادة الولايات المتحدة في مواجهة الثنائي الصين-روسيا. وراهن الغرب كثيرا على محاولة جلب الجزائر إلى صفه أو لا يتركها تسقط في فلك الاتحاد السوفييتي سابقا وحاليا في فلك الصين-روسيا.

وهذا تجلى في الماضي في تعاطف وتنسيق الجزائر مع موسكو بدون تحولها إلى قطعة في حلف وارسو لأن التسهيلات العسكرية التي قدمتها الجزائر لموسكو في الماضي كانت محدودة للغاية.

وتنقسم الطبقة السياسية في الولايات المتحدة التي تهتم بالمغرب العربي-الأمازيغي إلى قسمين، الأول وهو مؤيد كبير لقرار ترامب الاعتراف بالصحراء لأنه ينصف حليفا تاريخيا وهو المغرب، ومن أبرز هذه الأسماء مايك بومبيو نفسه الذي يعتقد في أهمية الحكم الذاتي كحل وسط. والتيار الثاني يعارض القرار ومنه وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون وزعماء كبار في الكونغرس الأمريكي.

المصدر: القدس العربي ووسائل إعلام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سعرها خيالي ومساحته مذهلة..تكريم أرملة قايد صالح بفيلا في العاصمة الجزائرية

هيومن فويس سعرها خيالي ومساحته مذهلة..تكريم أرملة قايد صالح بفيلا في العاصمة الجزائرية تناقلت مواقع جزائرية من بينها “شهاب برس” تقريرا، الخميس، يفيد بمنح السلطات الجزائرية أرملة قائد الأركان الجزائري الراحل أحمد قايد صالح، فيلا تقدر مساحتها بـ4000 متر مربع، كانت تابعة لوزارة الخارجية في السابق. وقال الموقع إنه تم التنازل لصالح أرملة قائد الأركان الراحل منذ نحو ثلاثة أشهر، في صيغة “عقد بيع” بمبلغ يقدر بـ18 مليار سنتيم (45 ألف دينار للمتر المربع). وذكر الموقع أن الفيلا، التي تقع في حي راق فيه الكثير من الممثليات الدبلوماسية، تم بيعها بمبلغ رمزي، إذ قد يصل سعر المتر الواحد في هذه

Send this to a friend